ضع إعلانك هنا
   للتبادل الإعلاني    للتبادل الإعلاني    للتبادل الإعلاني    للتبادل الإعلاني                                                                              




لوحه الشرف - منتديات الشقيق

المراقب المميز العضو المميز المشرف المميز الموضوع المميز
منتدى الشقيق منتدى الشقيق منتدى الشقيق منتدى الشقيق


 


الإهداءات

     
 
العودة   منتديات الشقيق الأقــســـام الــعـــامــة

المنتدى العام
 
     

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
Bookmark and Share LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 10-19-2010, 08:59 AM
محمد حمد غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
SMS ~ [ + ]
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
اوسمتي
30 89 65 28 
لوني المفضل Blueviolet
 رقم العضوية : 479
 تاريخ التسجيل : Apr 2009
 فترة الأقامة : 3828 يوم
 أخر زيارة : 01-10-2016 (03:23 PM)
 العمر : 60
 المشاركات : 5,289 [ + ]
 التقييم : 27
 معدل التقييم : محمد حمد is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي:
24 خدمة المجتمع بديل فعّال للسجن ولتفادي تحول الفرد إلى ناقم على المجتمع والدولة



خدمة المجتمع بديل فعّال للسجن

ولتفادي تحول الفرد إلى ناقم على المجتمع والدولة




تم تعريف (السجن) على أنه حبس للإنسان المذنب في مكان مخصوص عن طريق السلطة القائمة بغرض الحد من حريته حتى يدرك تمام الإدراك لقيمة هذه الحرية التي سلبت منه حين أساء استعمالها، فيحافظ عليها عند خروجه منه وعودته للحياة العادية، وبذلك يكون قد تعلم الانضباط في سلوكه الاجتماعي وتصرفاته اليومية.

لكن السجن مثل كل شيء في هذه الحياة له ايجابياته وسلبياته، وهو بحد ذاته ضار بقدر ما هو نافع كوسيلة تعزيرية للفرد المذنب، لأنه بقدر ما يسعى لتربيته فهو يحطم من معنوياته وقدراته، فمكوث الفرد المذنب بين أربعة جدران وتعطيل كل قواه الجسدية والفكرية ليس بالأمر الهين، وربما يكون سبباً في جعله ناقماً أكثر على المجتمع وعلى النظام (الدولة)، وهذا الأمر دفع بالقضاة إلى التفكير في (بدائل السجن = خدمة المجتمع) كحل وسطي وفعال لأصحاب الجنح الصغيرة فقط، يخفف من حدة المعاناة النفسية للفرد المسجون، ويكون من جهة بمثابة تنفيذ حكم تعزيري عليه، ومن جهة أخرى فرصة تسمح له بالاحتكاك بالمجتمع، لعله يتمكن من تقديم عمل ذي قيمة اجتماعية، كأن يسمح له بالقيام ببعض الأعمال والنشاطات النافعة وخدمة المجتمع وتعويضه عن الضرر الذي ألحقه به أو بأحد أفراده، فيتعلم من ذلك قيمة الحياة العملية المثمرة.
فبدائل السجن كما تم تعريفها هي: « مجموعة من التدابير التي تحل محل عقوبة السجن وتعمل على تطبيق سياسة منع الحرية.

وتستند مشروعيتها « بأن لها حكم التعزير، إذ هي أفراد داخلة تحت اسمه، والأصل في التعزير ثبوت شرعيته إجمالاً من الكتاب والسنة والإجماع، ويزيد طائفة من الأصوليين في مشروعية السجن أنه من باب المصلحة المرسلة، ويستندون اتخاذ الصاحبة مكاناً معيناً للسجن إلى المصلحة المرسلة، إذا لم يكن عندهم في ذلك نص خاص قولي أو فعلي.

فمن هذا المنطلق نجد أن مشروعية (بدائل السجن) ثابتة بالأدلة الشرعية، بل وأصبحت في الوقت الراهن ضرورة اجتماعية تقتضيها متطلبات العصر لتحقيق المصلحة العامة للفرد المذنب والمجتمع على السواء، لأن السجون الصغيرة مثل سجن (العود) بالرياض، تكون معدة لأصحاب الجنح الصغيرة كمرتكبي جنح المناوشات والمشاجرات والمضاربات الجسدية الخفيفة، أو جنح المعاكسات (إركاب خلوة)، أو غيرها من الجنح التي لا تستدعي إلا حكماً يتراوح بين الشهر والستة أشهر سجناً، وعلى هذا الأساس فإنها غير معدة بكل المرافق الضرورية المتوفرة في السجون الكبرى كسجن (الحائر) بالرياض مثلاً، لذا فإن الإقامة في الأولى لا تكون أبداً مريحة، لهذا كان من اللازم التفكير في تعويضها ببدائل السجن، والاهتمام بهذا الحكم التعزيري البديل بعد العيوب الجسيمة الناتجة عن مكوث المذنبين داخل السجون الصغيرة دون قيامهم بأي عمل يذكر، حتى أن بعضاً منها صارت أوكاراً للجريمة والرذيلة، الأمر الذي دفع بهيئات عالمية إلى عقد مؤتمرات محلية وعالمية على أعلى مستوى لدراسة أوضاع السجون وإصلاح العيوب الناتجة عنها، بالتفكير في حل بديل أطلق عليه مصطلح (بدائل السجن) وتعوض عنها بخدمة المجتمع، مع الحرص على وجوب تنوع هذه البدائل وعدم حصرها في قالب واحد، وعلى شرط أن تكون محققة للمصلحة المقصودة من شرع التعزير، وأن لا ينتج عنها ضرر أكبر من ضرر السجن، كما يجب مراعاة الفروق الموجودة بين المذنبين عند الحكم عليهم بالقيام بمهام معينة، فهم ليسوا على درجة واحدة من العمر، إذ فيهم الشاب وفيهم الكهل، كما أنهم ليسوا على نفس الوضع الاجتماعي أو الثقافي، وليسوا سواسية كذلك في الصحة والمرض، ولا في القوة الجسدية والفكرية، دون أن ننسى اختلافهم الجوهري المتمثل في الاختلاف في الجنس، فنوع البدائل التي يجب أن تقترح على فئة الرجال ليست نفسها التي يجب اقتراحها على فئة النساء.


فمن بدائل السجن التي يمكن تخصيصها للرجال، قد تتمثل في عملهم (أعمالاً ثانوية) على سبيل المثال في:
٭ المكتبات العامة (الحكومية) ومكتبات الجامعات في تصفيف وترتيب الكتب، وتنظيم الطاولات وغيرها من المهام ذات العلاقة.
٭ أمانة المدن والحفاظ على نظافتها، حيث يمكنهم العمل فيها في مجال تنظيف الشوارع، ري الحدائق العمومية وتنظيفها، ري الأشجار في الطرق الرئيسية والشوارع العامة، تنظيف الشواطئ، تنظيف الأراضي العامة والحكومية الخالية، على سبيل المثال لا الحصر منطقة (الثمامة) بالرياض التي يرتادها الكثير من الزوار للتنزه والتزلج على رمالها لكنهم يتركون مخلفاتهم مرمية هناك، لذا فمن الممكن الاستفادة من المحكوم عليهم بـ (بدائل السجن = خدمة المجتمع) للقيام بعملية تنظيف مثل هذه المنطقة ومثيلاتها من مناطق الوطن، أو الحكم عليهم بالقيام بمهام ذات العلاقة.


٭ التعاون مع وكالة شؤون المساجد والأوقاف لتنظيف المساجد والأوقاف العامة وغيرها من المهام ذات الصلة.
٭ التعاون مع الجمعيات الخيرية للعمل في مجال التحميل والشحن والتنظيف أو غيرها من المهام ذات الصلة.
٭ العمل في المعارض المحلية والدولية التي تنظم في المملكة في مختلف المجالات في مهام التحميل والشحن والتفريغ والتنظيف أو غيرها من المهام ذات العلاقة.

أما بالنسبة للنساء فمن الممكن الاستفادة منهن في المجالات التي تليق بطبيعتهن الأنثوية في النشاطات (الأعمال الثانوية) المتمثلة في عملهن على سبيل المثال في:
٭ المدارس وكليات البنات أو الجمعيات الخيرية مثلاً في مجال تصفيف الكتب وترتيب الطاولات أو تنظيف قاعات الدراسة مثلاً، أو المهام ذات العلاقة.
٭ المستشفيات والمراكز الصحية كمنظفات أو غيرها من المهام ذات الصلة.
وبدل أن يحكم القاضي على الفرد المذنب بعقوبة شهر أو شهرين سجناً أو أكثر، فمن الممكن أن يحكم عليه عوض ذلك بالعمل مدة 60 أو 90 ساعة (خدمة للمجتمع) ، على أن يتم تقسيم هذه الساعات على أيام مدة معينة حتى يوفيها كاملة، بشرط (أساسي) وضروري يتمثل في وجوب تنظيم هذه العملية بطريقة محكمة ووفق أنظمة تضبطها تحت رقابة لجان متخصصة ومشكلة بتعاون الوزارات المعنية.
كما أن مقترح العقوبات البديلة (بدائل السجن) ما زال للأسف محل (بحث) بعض الجهات المعنية بعد أن رفعت اللجان المشكلة من عدد من الوزارات المعنية - من ضمنها وزارة العدل - مقترحها إلى الجهات المسئولة، والبعض الآخر ما زال يرى نصف الكأس الفارغ؟!
ونحن نرى هذه الخطوة جد معتبرة لأنها ستفتح آفاقاً جديدة لكل المتواجدين بين جدران سجوننا، لأنها ستعمل على تفعيل قدراتهم، والجعل منهم يقدمون خدمات لمجتمعهم كتكفير من قبلهم عن الجنح التي اقترفوها.
كما يجب من إعلامنا المحلي التحسيس بضرورة هذه الخطوة، والمطالبة بتطبيقها لفائدتها الكبيرة، لأن (بدائل السجن = خدمة المجتمع) ضرورة لابد منها، للتخفيف من حدة السجون، ولحث المذنبين وتشجيعهم على خدمة المجتمع بحسب ما تتيحه الأنظمة واللوائح الخاصة بذلك، وبالمناسبة نأمل من نظام المحاكم المرورية الذي سيتم تطبيقه قريباً بمشيئة الله أن يعمل على إقرار عقوبة (بدائل السجن) على الجنح المرورية الخفيفة كجنحة قطع الإشارة، وجنحة السرعة الزائدة جداً، وغيرها من الجنح التي يتم الحكم فيها عادة بعقوبة السجن تتراوح ما بين العشرة أيام والشهر كجنحة (التفحيط)، هذه الظاهرة السيئة والغريبة التي أدمن عليها شبابنا رغم خطورتها، فنحن لم نرها إلا في مجتمعنا، لذا نقترح أن تعد برامج تثقيفية متنوعة موجهة لهذه الفئة من الشباب لتوعيتهم بخطورتها، وتطبيق عقوبة (بدائل السجن) عليهم عند اقترافهم لها، حتى يتعلموا احترام قانون المرور، وتجنب أخطار مخالفته.. والدليل نظام ساهر القاهر لكل من لا يحترم قانون المرور العالمي، حيث كشف لنا المستور.
فالحقيقة التي لا مفر منها هي أن (بدائل السجن = خدمة المجتمع) لا غنى عنها في عالم يتطور باستمرار، لذا نتمنى أن يواكب مجتمعنا هذا التطور، وبدل أن تكبل قدرات مسجونيّنا (أصحاب الجنح الصغيرة فقط)، فالواجب مساعدتهم على خدمة المجتمع والصالح العام للوطن.
لكن هناك مشكل مهم جدا يجب التنبيه إليه، يتمثل في كون مجتمعنا حساس جداً، بل وبدرجة (مبالغ) فيها في نظرته لتلك الأعمال (بدائل السجن = خدمة المجتمع) نظرة فوقية، حيث يرفض النزول إليها، لذا تجد بعض المسجونين من يرفض القيام بتلك الأعمال خوفاً من الفضيحة، وخوفاً من نظرة المجتمع والمعارف (الأقرباء) إليه والتي قد تكون استهزائية، بل ومنهم من يفضل المكوث في السجن لشهور عديدة على القيام بتلك المهام حتى وإن كانت (خدمة للمجتمع)، لذا فالواجب على المجتمع (مواطن ومقيم) حماية هؤلاء المسجونين ومراعاة مشاعرهم لأن هدفه الأول والأخير هو خدمة كل أفراد المجتمع بما في ذلك المسجونين، فيقوم بإطلاق مصطلح «موظف متعاون» على كل من حكم عليه بـ (بدائل السجن)، بدل تسميته بمذنب، فيرتفع بذلك الحرج عنه، ويتمكن من تأدية المهمة الموكلة إليه والتي فيها أولاً خدمة لهذا المجتمع الذي يرعاه ويحميه، وثانياً تكفير منه عن جنحة (صغيرة) ارتكبها، حتى يتعلم التحلي بروح المسؤولية في الحياة واتجاه وطنه وأبنائه جميعاً، وهذه تجربة قد أثبتت نجاحها وفعاليتها في المجتمع الأمريكي، وقد رأينا ذلك بأم أعيننا في المكتبة العامة بجامعة كولورادو بمدينة (دنفر)، حيث كان يطلق هذا المصطلح (موظف متعاون) على العديد ممن كان محكوما عليهم بــ (بدائل السجن = خدمة المجتمع)، فكانوا يقومون بتصفيف الكتب، وترتيب الطاولات، وخدمة القراء في الإرشاد والاستشارة دون أن يشعر أحد بأنهم مذنبون ويقضون حكم (بدل السجن)، ونحن شخصياً لم ندرك ذلك حتى تقربنا من أحدهم مرة على سبيل الصدفة، وكان لطيفاً ومهذباً، فأخبرنا بأنه يقضي حكم (بدل سجن) تم تحديده بمدة 90 ساعة عمل في المكتبة، بعد ارتكابه لجنحة (إزعاج سلطات). ونحن نجد ذلك أكثر نفعاً للمجتمع من بقاء المذنب بين جدران السجن مكتوف الأيدي، يعد الدقائق والساعات للخروج منه، فــ (بدائل السجن = خدمة المجتمع) حل عملي في زمن يوجب على أفراد كل مجتمع خدمة وطنهم بأي وسيلة من الوسائل، كاعتراف منهم بالخدمات الجليلة التي قدمها ويقدمها لهم وطنهم في كل وقت من رعاية وحماية وتعليم وغيرها من الخدمات التي لا تعد ولا تحصى، وكتكفير عملي منهم عما يصدر من جنح صغيرة في حقه وحق أفراده جميعاً، فتتوحد جهود الجميع، المذنب منهم والصالح، لخدمته وحمايته.






 توقيع : محمد حمد

ابوحمد









رد مع اقتباس
قديم 11-04-2010, 10:31 PM   #2
المشرف العام
ناحت صخر


الصورة الرمزية سامي بن أحمد القاسم
سامي بن أحمد القاسم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 02-11-2017 (09:48 PM)
 المشاركات : 5,230 [ + ]
 التقييم :  13
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
لوني المفضل : Brown
مزاجي:
افتراضي



الله يكون في عونهم

المجتمع ما يرحم المخطي


 
 توقيع : سامي بن أحمد القاسم





رد مع اقتباس
قديم 11-05-2010, 09:25 AM   #3


الصورة الرمزية محمد حمد
محمد حمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 479
 تاريخ التسجيل :  Apr 2009
 العمر : 60
 أخر زيارة : 01-10-2016 (03:23 PM)
 المشاركات : 5,289 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
لوني المفضل : Blueviolet
مزاجي:
19



اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سامي بن أحمد القاسم [ مشاهدة المشاركة ]
الله يكون في عونهم

المجتمع ما يرحم المخطي




شكرا اخي سامي



 


رد مع اقتباس
قديم 02-12-2011, 04:08 AM   #4
ابومحمد


الصورة الرمزية CRASH override
CRASH override غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 112
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 03-09-2017 (10:15 PM)
 المشاركات : 19,779 [ + ]
 التقييم :  9
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
اللهم اني اعوذ بك من الهم والحزن
واعوذ بك من العجز والكسل والجبن
والبخل وغلبة الدين وقهر الرجال
لوني المفضل : Darkgreen
مزاجي:
افتراضي



الف شكر اخي الغالي وتسلم ع الابداع والطرح المميز


 
 توقيع : CRASH override

قرآن يفسر ويترجم ويبحث عن الايات والسور

لدعوة غير المسلمين للإسلام
أرسل جنسيته وديانته ورقم هاتفه على الرقم

00966555988899
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
مواضيع : CRASH override



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تربية الأبناء في ضوء المجتمع.. بقلمي ضياء

المنتدى العام
17 06-20-2012 02:07 PM
حواء إنسان في المجتمع..وأنثى لزوجها محمد حمد

الحياة الزوجية
7 12-24-2011 01:55 AM
بدء القبول بكلية المجتمع بجامعة الملك عبد العزيز‎ محمد المغيري

التربية والتعليم
5 04-30-2011 01:22 AM
غريد المجتمع الثقافي الاحسائي سامي بن أحمد القاسم

ثقافه ادبية عامه
5 07-22-2010 01:16 PM
وزير «التربية» يشدد على تحويل التجارب التربوية لقيمة فعلية تخدم المجتمع المهندس

التربية والتعليم
2 06-19-2010 11:13 AM

flagcounter


الساعة الآن 07:36 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010


لأي استفسار راسلني : shoqaiq@shoqaiq.net
vEhdaa 1.1 by rKo ©2009
  :: علي الجبوري للتصميم ::

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48