ضع إعلانك هنا
   للتبادل الإعلاني    للتبادل الإعلاني    للتبادل الإعلاني    للتبادل الإعلاني                                                                              




لوحه الشرف - منتديات الشقيق

المراقب المميز العضو المميز المشرف المميز الموضوع المميز
منتدى الشقيق منتدى الشقيق منتدى الشقيق منتدى الشقيق


 


الإهداءات

     
   
     

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
Bookmark and Share LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 11-10-2010, 11:14 AM
ابومحمد
CRASH override غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
SMS ~ [ + ]
اللهم اني اعوذ بك من الهم والحزن
واعوذ بك من العجز والكسل والجبن
والبخل وغلبة الدين وقهر الرجال
اوسمتي
73 28 65 6 
لوني المفضل Darkgreen
 رقم العضوية : 112
 تاريخ التسجيل : Jan 2009
 فترة الأقامة : 3894 يوم
 أخر زيارة : 03-09-2017 (10:15 PM)
 الإقامة : KSA
 المشاركات : 19,779 [ + ]
 التقييم : 9
 معدل التقييم : CRASH override is an unknown quantity at this point
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي:
افتراضي إنا انطيناك الكوثر



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مقال رائع أعجبني محتواه وأتصور أن يعجب الكثير
ويوضح ضحالة علمنا ومعلوماتنا في ديننا وفي كتابنا

قبل فترة دخلت مسجد قباء متأخرا فصليت مع جماعة
من الزوار من خارج المملكة.. وبعد الفاتحة قرأ


الإمام سورة الكوثر بلفظ { إنا أنطيناك الكوثر} فرد
عليه رجل من ‘ربعنا’ { إنا أعطيناك الكوثر} فعاد
الإمام وقرأها { إنا أنطيناك الكوثر} فرد عليه الرجل
مرتين وثلاثاً بدون أن يتزحزح الإمام عن موقفه..
وبعد انتهاء الصلاة ألقى ‘المأموم’ محاضرة على
الزائرين’ ناصحا إياهم بتعديل لسانهم المعوج ومذكرا
فيها بأن القرآن نزل بلسان عربي مبين (.. ولم يعلم
سيادته أنه نزل أيضا على سبعة أحرف)!!
وكنت قد سمعت قصة مشابهة من أحد الأصدقاء حيث
قرأ الإمام الفاتحة { اهدنا الزراط المستقيم} فرد
عليه الناس { الصراط المستقيم} فعاد وقال { الزراط
المستقيم) فردوا عليه مرتين وثلاثاً { الصراط المستقيم}
ولكنه أصر على موقفه الأمر الذي جعل أحد المصلين
يقول بصوت مرتفع: الصراط المستقيم أو اترك الإمامة
لغيرك… وما يحدث في مثل هذه المواقف أن الإمام
يقرأ غالبا على ‘حرف‘ يناسب لهجته المحلية في حين
لا يعرف المأمومون جواز قراءة القرآن على هذا الحرف أو ذاك..


ومواقف كهذه ظهرت منذ عهد النبوة حيث خفي حتى
على بعض الصحابة الوجوه المتعددة لقراءة القرآن الكريم

(مثل عمر بن الخطاب الذي سمع هشام بن حكيم يقرأ
سورة الفرقان على حروف لم يسمعها من قبل)

وجميعها انتهت بإجازتها من قبل الرسول صلى الله عليه وسلم..

ورغم اختلاف العلماء في معنى ‘سبعة أحرف‘ إلا أن
أشهرها قولهم إنها سبع لهجات كانت شائعة

لدى قبائل العرب في ذلك الوقت.. وبهذا الشأن يقول
الزركشي: نزل القرآن بعضه بلغة قريش، وبعضه
بلغه هذيل، وبعضه بلغة تميم، وبعضه بلغة أزد
وربيعه، وبعضه بلغة هوازن وسعد وهكذا … وهذه اللهجات
(رغم أنها عربية) إلا أن مخارجها وألفاظها توافق
مخارج وألفاظ الحروف في اللغات الأجنبية كالفارسية

والحبشية والهندية والتركية (ومن هنا ظهر علم
القراءات وأصبح لكل بلد قراءته التي يشتهر بها)!!

ومن النماذج المشهورة لاختلاف مخارج الحروف بين القبائل العربية :

1- ما يعرف ‘باستبطاء قبيلة هذيل’ حيث تقلب العين
نونا وبالتالي تُقرأ { إنا أعطيناك} {إنا أنطيناك} وهو
قلب يُسمع حتى اليوم في بعض دول الخليج !

2- أما قبائل قيس وتميم وأسد فاشتهرت ب’العنعنة’
حيث تقلب الهمزة عيناً بحيث يقرأ بعضهم
{ سعل ساعل}بمعنى {سأل سائل} !

3- أما قبيلتا ربيعة ومضر فكانتا تقلبان الكاف شينا
وكانتا تنطقان كلمتي ‘بيتك’ و’لبيك الله’ ؛ ‘بيتش’
و’لبيش الله’ وهو ما يدعى الشنشنة (ويلاحظ حتى اليوم
في اليمن وجنوب المملكة) !

4- أما قبائل حمير فكانت تقلب ‘ال’ التعريف إلى ‘أم’
وبهذا اللفظ تناقلت حديث (ليس من البر الصيام في
السفر) بلفظ (ليس من أمبر أمصيام في أمسفر) !!

5- أيضا هناك التختخة ، واللخلخة ، والكشكشة ،
واليأيأة ، والخأخأة ؛ التي ميزت قبائل بعينها ولها حتى
اليوم ما يطابقها في مخارج الحروف العالمية !

ورغم أنني لست ضليعا في علم القراءات – ولا لهجات
العرب ومخارج الحروف – ولكنني أرى في هذا العلم
مغزيين عظيمين يجب على الجميع استيعابهما :
الأول : احترام ثقافات ولهجات الآخرين …
والثاني : أن لا تتخذ أي جهة من نفسها مرجعا للغة والدين !!

عبر البريد

الموضوع الأصلي: إنا انطيناك الكوثر || الكاتب: CRASH override || المصدر: منتدى الشقيق





 توقيع : CRASH override

قرآن يفسر ويترجم ويبحث عن الايات والسور

لدعوة غير المسلمين للإسلام
أرسل جنسيته وديانته ورقم هاتفه على الرقم

00966555988899
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
مواضيع : CRASH override



آخر تعديل CRASH override يوم 11-10-2010 في 11:16 AM.
رد مع اقتباس
قديم 11-10-2010, 12:57 PM   #2
المشرف العام
ناحت صخر


الصورة الرمزية سامي بن أحمد القاسم
سامي بن أحمد القاسم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 02-11-2017 (09:48 PM)
 المشاركات : 5,230 [ + ]
 التقييم :  13
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
لوني المفضل : Brown
مزاجي:
افتراضي



استنطاء هذيل .. وعنعنة تميم: تحريف لكتاب الله

اطلعت على مقال في جريدة الرياض عدد الثلاثاء 9 ربيع الأخر 1429هـ -15 أبريل 2008م - العدد 14540في زاوية (حول العالم) تحت عنوان (استنطاء هُذيل .. وعنعنة تميم)
يقول فيه الكاتب: ( قبل فترة دخلت مسجد قباء متأخرا فصليت مع جماعة من الزوار من خارج المملكة.. وبعد الفاتحة قرأ الإمام سورة الكوثر بلفظ { إنا أنطيناك الكوثر} فرد عليه رجل من "ربعنا" { إنا أعطيناك الكوثر} فعاد الإمام وقرأها { إنا أنطيناك الكوثر} فرد عليه الرجل مرتين وثلاثاً بدون أن يتزحزح الإمام عن موقفه..
وبعد انتهاء الصلاة ألقى "المأموم" محاضرة على "الزائرين" ناصحا إياهم بتعديل لسانهم المعووج ومذكرا فيها بأن القرآن نزل بلسان عربي مبين (.. ولم يعلم سيادته أنه نزل أيضا على سبعة أحرف)!! )
وذكر الكاتب قصة سمعها من أحد أصدقائه فقال: (وكنت قد سمعت قصة مشابهة من أحد الأصدقاء حيث قرأ الإمام الفاتحة { اهدنا الزراط المستقيم} فرد عليه الناس { الصراط المستقيم} فعاد وقال { الزراط المستقيم} فردوا عليه مرتين وثلاثاً { الصراط المستقيم} ولكنه أصر على موقفه الأمر الذي جعل أحد المصلين يقول بصوت مرتفع: الصراط المستقيم أو اترك الإمامة لغيرك...).
قم قاس عليها قياساً عجيباً فقال: (ومواقف كهذه ظهرت منذ عهد النبوة حيث خفي حتى على بعض الصحابة الوجوه المتعددة لقراءة القرآن الكريم (مثل عمر بن الخطاب الذي سمع هشام بن حكيم يقرأ سورة الفرقان على حروف لم يسمعها من قبل) وجميعها انتهت بإجازتها من قبل الرسول صلى الله عليه وسلم..)
وأيد كلامه بنقل نقله عن الإمام الزركشي (يقول الزركشي: نزل القرآن بعضه بلغة قريش، وبعضه بلغه هذيل، وبعضه بلغة تميم، وبعضه بلغة أزد وربيعه، وبعضه بلغة هوازن وسعد) ثم أضاف بعد كلام الزركشي فقال: (وهكذا ... وهذه اللهجات (رغم أنها عربية) إلا أن مخارجها وألفاظها توافق مخارج وألفاظ الحروف في اللغات الأجنبية كالفارسية والحبشية والهندية والتركية (ومن هنا ظهر علم القراءات وأصبح لكل بلد قراءته التي يشتهر بها)!!
ثم أقر الكاتب بقوله: (... ورغم أنني لست ضليعا في علم القراءات - ولا لهجات العرب ومخارج الحروف - ولكنني أرى في هذا العلم مغزيين عظيمين يجب على الجميع استيعابهما:
... الأول: احترام ثقافات ولهجات الآخرين... والثاني: أن لا تتخذ أي جهة من نفسها مرجعا للغة والدين!!)
وليس من عادتي أن أتابع مقالات كتاب الصحف، لكن لتعلق الأمر بكتاب الله تعالى وقد وردتني المقالة على بريدي الإلكتروني أحببت أن أبين بعض الإشكالات في هذا المقال لا سيما والكاتب ليس ضليعاً في علم القراءات ومخارج الحروف. ولا أدري لماذا تكلم في هذا العلم وليس ضليعاً فيه؟
ولي مع مقاله وقفات :
الوقفة الأولى: استنكاره على من نصح المصلين بتصحيح تلاوتهم للقرآن وغمزه فيه بقوله: (من ربعنا)، وهذا من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والنصيحة الواجبة لكتاب الله تعالى وينبغي أن يكون طبعاً بالأسلوب المناسب وبالحكمة.لأنه لا يجوز للمسلم أن يقرأ القرآن إلا كما أنزله الله تعالى. يقول ابن الجزري في النشر [2/210-211]: (فمن قدر على تصحيح كلام الله تعالى: باللفظ الصحيح العربي الفصيح، وعدل إلى اللفظ الفاسد العجمي أو النبطي القبيح استغناء بنفسه واستبداداً برأيه وحدسه، واتكالاً على ما ألف من حفظه واستكباراً عن الرجوع إلى عالم يوقفه على صحيح لفظه، فإنه مقصر بلا شك وآثم بلا ريب وغاش بلا مريه، فقد قال رسول الله r: ((الدين النصيحة، لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم)) [متفق عليه] أما من كان لا يطاوعه لسانه، أو لا يجد من يهديه إلى الصواب بيانه فإن الله لا يكلف نفساً إلا وسعها).
الوقفة الثانية: قوله (.. ولم يعلم سيادته – أي الناصح - أنه نزل أيضا على سبعة أحرف) سواء علم أو لم يعلم فهو أدى ما عليه وفق ما يعلمه، فهل علمت أنت يا أستاذ إن كان لفظ (أنطيناك) نزل ضمن الأحرف السبعة التي (نزلت) على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن أين وجدتها. لأن مدار الأحرف السبعة على ما أنزله الله على رسوله صلى الله عليه وسلم ولذلك لما اختلف عمر بن الخطاب وهشام في القصة التي أشرت إليها كان حجة كل منهم أنه يقرأ كما أقرأه رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان قول النبي لكليهما (هكذا أنزلت) ثم بين لهما أن القرآن أنزل على سبعة أحرف. فليس لأحد أن يغير من أحرف القرآن شيئاً بحجة أنه نزل على سبعة أحرف ما لم يكن ذلك متواتراً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
الوقفة الثالثة: قياسه (أنطيناك) على (الصراط) بإشمام الصاد زاياً وهو قياس غير صحيح ولا أدري هل يعذر لأنه غير ضليع، حيث قاس كلمة لم يقرأ بها رسول الله ولم ينزل بها القرآن وهي (أنطيناك) على كلمة ثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في قراءة حمزة المتواترة وهي (الصراط).
الوقفة الرابعة: قوله بعد أن نقل كلام الزركشي (وهكذا ... وهذه اللهجات (رغم أنها عربية) إلا أن مخارجها وألفاظها توافق مخارج وألفاظ الحروف في اللغات الأجنبية كالفارسية والحبشية والهندية والتركية ومن هنا ظهر علم القراءات وأصبح لكل بلد قراءته التي يشتهر بها)!! والذي أفهمه من هذا الكلام – وأرجو أن أكون مخطئاً- أن الكاتب يفسر سبب اختلاف القراءات بسبب اختلاف لغات البلاد التي دخل إليها الإسلام حيث تتوافق مخارج حروف تلك اللغات مع مخارج حروف اللغة العربية في بعض لهجاتها فإذا كان هذا ما يقصده فهو خطأ جسيم ، فمرجع اختلاف القراءات العشر اليوم إنما هو إلى ما نقله الناقلون من أئمة القراءة بأسانيدهم المتصلة إلى النبي صلى الله عليه وسلم بالكيفيات التي أنزلت عليه صلى الله عليه وسلم بواسطة أمين الوحي جبريل عليه السلام وكتبت في المصاحف التي أمر بنسخها الخليفة عثمان رضي الله عنه وبعث بها إلى الأمصار وبعث مع كل مصحف معلماً من الصحابة يقرئ الناس بما في ذلك المصحف من أوجه القراءة المتواترة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
الوقفة الخامسة: قوله تعليقاً على القصة التي ذكر (... وما يحدث في مثل هذه المواقف أن الإمام يقرأ غالبا على "حرف" يناسب لهجتهالمحلية في حين لا يعرف المأمومون جواز قراءة القرآن على هذا الحرف أو ذاك.. ) ينبغي أن يُعلم أن هناك لهجات عربية متعددة منها ما نزل به القرآن ، وهناك عشرات اللهجات العربية لم ينزل بها القرآن وبالتالي لم يقرئ بها النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه وإن كانوا من أهل تلك اللهجات، فاختلاف الأحرف السبعة ليس تابعاً لاجتهاد كل إنسان ولهجته كما يفهم الأخ كاتب المقالة بدليل أن هناك أحرفاً عند العرب لم ينزل بها القرآن كإبدال العين همزة وإبدال الكاف شينا والجيم ياء وبالتالي لا يجوز بحال أن يقرأ القرآن بهذه اللهجات؛ لأن القرآن لم ينزل بها، وما نزل به القرآن من اللهجات محصور في القراءات المعروفة عند علماء القراءة.

الوقفة السادسة: قوله: (... ورغم أنني لست ضليعا في علم القراءات - ولا لهجات العرب ومخارج الحروف - ولكنني أرى في هذا العلم مغزيين عظيمين يجب على الجميع استيعابهما:
... الأول: احترام ثقافات ولهجات الآخرين... والثاني: أن لا تتخذ أي جهة من نفسها مرجعا للغة والدين!!)
فعلى الأخ الكاتب أن يعلم أن المغزيين اللذان يجب على الجميع استيعابهما مردودان بنص القرآن الكريم:
فالأول: مردود بأن احترام اللهجات لا يكون في قراءة القرآن بغير ما أنزله الله تعالى وإن كان من اللهجات العربية المشهورة عند العوام في بعض القبائل والدول، ولا يحق لأحد أن يغير حرفاً من كتاب الله تعالى ولو خالف لهجته لقوله تعالى: {وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَـذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاء نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ} (يونس : 15) فإذا كان رسول الله ليس له أن يبدل في القرآن فكيف بغيره. هذا في القرآن.
وأما فيما سواه فلا احترام لأي ثقافة تناقض ما جاء في كتاب الله وسنة رسوله، مع العلم بأن عدم الاحترام شيء وترك الإساءة شيء آخر، فترك الإساءة مطلوب لكن الاحترام غير لازم تجاه كل الثقافات.
والثاني مردود بأن أهل العلم هم المرجع في الدين وقد نص الله على ذلك بقوله: {وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً} (النساء : 83) وقوله: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ. بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} (النحل 43-44).
والذين يستنبطونه هم أهل العلم بالشريعة وأصولها، وأهل الذكر في قراءة القرآن هم علماء القراءة والتجويد. ولذلك ينبغي للواحد منا قبل أن يطالب باحترام ثقافات الآخرين أن يحترم تخصصات الآخرين وأن لا يتكلم في كتاب الله بغير علم حتى لا يكون كمن قال الله تعالى فيهم من الأمم السابقة {وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقاً يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُم بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} (آل عمران : 78 )
ولنزول القرآن على سبعة أحرف حكم غير هذه الذي توهمها الكاتب في مقاله، ومن هذه الحكم على سبيل الإجمال:
1- التخفيف على الأمة وإرادة التيسير بها، وهذا واضح في قول النبي في بعض روايات حديث الأحرف السبعة r (هوِّن على أمتي) (وإن أمتي لا تطيق ذلك).
2- إعجاز القرآن في معانيه وأحكامه، فتنوع القراءات تبعه تنوع في المعاني، وزيادة في الأحكام.
3- الأحرف السبعة حفظت لغة العرب من الضياع، لتضمنها أفصح لهجاتها.
4- في الأحرف السبعة دلالة قاطعة على مصدر القرآن وصدقه، فمع كثرة أوجه الاختلاف وتنوعها ليس فيه تضاد ولا تناقض، بل كله يصدق بعضه بعضاً.
5- بيان فضل الأمة المحمدية بتلقيها كتاب ربها والاعتناء به مما يزيد في أجور العاملين بكتاب الله تلاوة وحفظاً ودراسة واستنباطاً للأحكام والمعاني.
6- الأحرف السبعة خصيصة خاصة بالأمة المحمدية، لأن الكتب السابقة كانت تنْزل على وجه واحد، وأُوكِل حفظها للأمم السابقة، بينما نزل القرآن على سبعة أحرف، وتكفل لله بحفظه وصيانته وقيض له في كل عصر ومصر من يحفظه ويتلوه ويعلّمه بأوجهه المختلفة.
وإذا كان مراد الأخ الكاتب في المغزى الثاني أن لا تحصر المرجعية في رأي واحد في قضايا الفقه التي مرجعها إلى الاجتهاد فهذا صحيح، ولكن يبدو أن الأخ الكاتب لم يعبر عنه بالشكل الصحيح.
أسأل الله تعالى أن وفقنا جميعا لما يحبه ويرضاه.

والله تعالى أعلم


أخوكم


د. محمد محمود حوا


مدير موقع علم القراءات



quraat@gmail.com


 
 توقيع : سامي بن أحمد القاسم





رد مع اقتباس
قديم 11-11-2010, 06:18 AM   #3
نقطة بحر في بصماتي
~ خفايا الروح ~


الصورة الرمزية شمس المغيب
شمس المغيب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 01-18-2014 (01:28 PM)
 المشاركات : 20,690 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لاصرت تذكرنيانا اقول
مشكووور
ذكراك تكفي يابعد
من نساااني
لوني المفضل : Black
مزاجي:
افتراضي



مشكلة والله تغير الهجات
وخاصة عند استخدام اللهجة بقرءة القران لايجوز تغيير الاحرف بهذا الشكل
نسال الله السلامة
شكرا بومحمد


 
 توقيع : شمس المغيب


ساهم بصدقتك وزكاتك لانقاذ ارواحهم
أنا وانتَ وانت ِوهو وهي نستطيع عمل الكثير من اجلهم ...اللهم اعط منفقا خلفا بارك الله بي وبكم وجمعنا معكم بفسيح جناته


رد مع اقتباس
قديم 11-19-2010, 09:02 PM   #4


الصورة الرمزية محمد حمد
محمد حمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 479
 تاريخ التسجيل :  Apr 2009
 العمر : 60
 أخر زيارة : 01-10-2016 (03:23 PM)
 المشاركات : 5,289 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
لوني المفضل : Blueviolet
مزاجي:
22




السلام عليكم ..تحياتي للجميع

يجب أن يكون إلتزامنا مع كتاب الله بلغته العربية الفصحى والتي لا تدع مجالا للهجات أو عصبيات أو خلافه حيث ما تمت الإشارة إليه بالمقال غيرت المعنى بالآية
تماما وهو ما ينافي عصمة كلام الله وتأثيره في المسلمين وغير المسلمين كيف نقول سعل ساعل أي أصابه السعال بدلا من سأل سائل انظروا الفرق في المعنى
فكيف لو قرأناه بلهجة مصر القاهرية أو بلهجة شمال إفريقيا تونس الغرب الجزائر …وغيرها من البلدان
نريد الوحدة وليس من سبيل إلا كتاب الله يوحدنا جميعا

CRASH override
شكرا وجزاكم الله خيرا


 
 توقيع : محمد حمد

ابوحمد










رد مع اقتباس
قديم 11-19-2010, 11:27 PM   #5
حياة القلوب


الصورة الرمزية جرح القلوب
جرح القلوب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3546
 تاريخ التسجيل :  Nov 2010
 أخر زيارة : 08-06-2014 (02:00 PM)
 المشاركات : 572 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
لوني المفضل : Crimson
مزاجي:
افتراضي



مشكور اخوي على المعلومات القيمه والمفيده


 


رد مع اقتباس
قديم 11-23-2010, 08:26 PM   #6


الصورة الرمزية باسقه
باسقه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 690
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 07-17-2012 (03:35 PM)
 المشاركات : 1,162 [ + ]
 التقييم :  10
 SMS ~
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي



مشكووور ع المعلومات


 
 توقيع : باسقه

سبحانك اللهم وبحمدك سبحان الله العظيم


رد مع اقتباس
قديم 11-25-2010, 07:05 PM   #7


الصورة الرمزية كلي شموخ
كلي شموخ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 65
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 09-18-2014 (11:25 AM)
 المشاركات : 9,619 [ + ]
 التقييم :  34
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
لوني المفضل : Cyan
مزاجي:
افتراضي



مشكور اخوي على الموضوع يعطيك العافية لا اجد تعليق الا اني اوافق جميع ماورد

تقبل مروري


 
 توقيع : كلي شموخ






رد مع اقتباس
قديم 11-28-2010, 08:27 PM   #8


الصورة الرمزية ضياء
ضياء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 367
 تاريخ التسجيل :  Mar 2009
 أخر زيارة : 09-02-2012 (10:00 PM)
 المشاركات : 952 [ + ]
 التقييم :  10
 SMS ~
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الشكر للأستاذ سامي لإيراده بيان الدكتور محمد لما ذكره الكاتب في مقالته

والشكر موصول لصاحب الموضوع

استفدت كثيرا ..


 
 توقيع : ضياء



إذا لم تستطع إسعاد نفسك.. فاسعى جاهدا لإسعاد الآخرين
مؤكد ستكون أول من يسعد بذلك


لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين


رد مع اقتباس
قديم 11-29-2010, 02:10 PM   #9
ابومحمد


الصورة الرمزية CRASH override
CRASH override غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 112
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 03-09-2017 (10:15 PM)
 المشاركات : 19,779 [ + ]
 التقييم :  9
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
اللهم اني اعوذ بك من الهم والحزن
واعوذ بك من العجز والكسل والجبن
والبخل وغلبة الدين وقهر الرجال
لوني المفضل : Darkgreen
مزاجي:
افتراضي



اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سامي بن أحمد القاسم [ مشاهدة المشاركة ]
استنطاء هذيل .. وعنعنة تميم: تحريف لكتاب الله


اطلعت على مقال في جريدة الرياض عدد الثلاثاء 9 ربيع الأخر 1429هـ -15 أبريل 2008م - العدد 14540في زاوية (حول العالم) تحت عنوان (استنطاء هُذيل .. وعنعنة تميم)
يقول فيه الكاتب: ( قبل فترة دخلت مسجد قباء متأخرا فصليت مع جماعة من الزوار من خارج المملكة.. وبعد الفاتحة قرأ الإمام سورة الكوثر بلفظ { إنا أنطيناك الكوثر} فرد عليه رجل من "ربعنا" { إنا أعطيناك الكوثر} فعاد الإمام وقرأها { إنا أنطيناك الكوثر} فرد عليه الرجل مرتين وثلاثاً بدون أن يتزحزح الإمام عن موقفه..
وبعد انتهاء الصلاة ألقى "المأموم" محاضرة على "الزائرين" ناصحا إياهم بتعديل لسانهم المعووج ومذكرا فيها بأن القرآن نزل بلسان عربي مبين (.. ولم يعلم سيادته أنه نزل أيضا على سبعة أحرف)!! )
وذكر الكاتب قصة سمعها من أحد أصدقائه فقال: (وكنت قد سمعت قصة مشابهة من أحد الأصدقاء حيث قرأ الإمام الفاتحة { اهدنا الزراط المستقيم} فرد عليه الناس { الصراط المستقيم} فعاد وقال { الزراط المستقيم} فردوا عليه مرتين وثلاثاً { الصراط المستقيم} ولكنه أصر على موقفه الأمر الذي جعل أحد المصلين يقول بصوت مرتفع: الصراط المستقيم أو اترك الإمامة لغيرك...).
قم قاس عليها قياساً عجيباً فقال: (ومواقف كهذه ظهرت منذ عهد النبوة حيث خفي حتى على بعض الصحابة الوجوه المتعددة لقراءة القرآن الكريم (مثل عمر بن الخطاب الذي سمع هشام بن حكيم يقرأ سورة الفرقان على حروف لم يسمعها من قبل) وجميعها انتهت بإجازتها من قبل الرسول صلى الله عليه وسلم..)
وأيد كلامه بنقل نقله عن الإمام الزركشي (يقول الزركشي: نزل القرآن بعضه بلغة قريش، وبعضه بلغه هذيل، وبعضه بلغة تميم، وبعضه بلغة أزد وربيعه، وبعضه بلغة هوازن وسعد) ثم أضاف بعد كلام الزركشي فقال: (وهكذا ... وهذه اللهجات (رغم أنها عربية) إلا أن مخارجها وألفاظها توافق مخارج وألفاظ الحروف في اللغات الأجنبية كالفارسية والحبشية والهندية والتركية (ومن هنا ظهر علم القراءات وأصبح لكل بلد قراءته التي يشتهر بها)!!
ثم أقر الكاتب بقوله: (... ورغم أنني لست ضليعا في علم القراءات - ولا لهجات العرب ومخارج الحروف - ولكنني أرى في هذا العلم مغزيين عظيمين يجب على الجميع استيعابهما:
... الأول: احترام ثقافات ولهجات الآخرين... والثاني: أن لا تتخذ أي جهة من نفسها مرجعا للغة والدين!!)
وليس من عادتي أن أتابع مقالات كتاب الصحف، لكن لتعلق الأمر بكتاب الله تعالى وقد وردتني المقالة على بريدي الإلكتروني أحببت أن أبين بعض الإشكالات في هذا المقال لا سيما والكاتب ليس ضليعاً في علم القراءات ومخارج الحروف. ولا أدري لماذا تكلم في هذا العلم وليس ضليعاً فيه؟
ولي مع مقاله وقفات :
الوقفة الأولى: استنكاره على من نصح المصلين بتصحيح تلاوتهم للقرآن وغمزه فيه بقوله: (من ربعنا)، وهذا من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والنصيحة الواجبة لكتاب الله تعالى وينبغي أن يكون طبعاً بالأسلوب المناسب وبالحكمة.لأنه لا يجوز للمسلم أن يقرأ القرآن إلا كما أنزله الله تعالى. يقول ابن الجزري في النشر [2/210-211]: (فمن قدر على تصحيح كلام الله تعالى: باللفظ الصحيح العربي الفصيح، وعدل إلى اللفظ الفاسد العجمي أو النبطي القبيح استغناء بنفسه واستبداداً برأيه وحدسه، واتكالاً على ما ألف من حفظه واستكباراً عن الرجوع إلى عالم يوقفه على صحيح لفظه، فإنه مقصر بلا شك وآثم بلا ريب وغاش بلا مريه، فقد قال رسول الله r: ((الدين النصيحة، لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم)) [متفق عليه] أما من كان لا يطاوعه لسانه، أو لا يجد من يهديه إلى الصواب بيانه فإن الله لا يكلف نفساً إلا وسعها).
الوقفة الثانية: قوله (.. ولم يعلم سيادته – أي الناصح - أنه نزل أيضا على سبعة أحرف) سواء علم أو لم يعلم فهو أدى ما عليه وفق ما يعلمه، فهل علمت أنت يا أستاذ إن كان لفظ (أنطيناك) نزل ضمن الأحرف السبعة التي (نزلت) على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن أين وجدتها. لأن مدار الأحرف السبعة على ما أنزله الله على رسوله صلى الله عليه وسلم ولذلك لما اختلف عمر بن الخطاب وهشام في القصة التي أشرت إليها كان حجة كل منهم أنه يقرأ كما أقرأه رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان قول النبي لكليهما (هكذا أنزلت) ثم بين لهما أن القرآن أنزل على سبعة أحرف. فليس لأحد أن يغير من أحرف القرآن شيئاً بحجة أنه نزل على سبعة أحرف ما لم يكن ذلك متواتراً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
الوقفة الثالثة: قياسه (أنطيناك) على (الصراط) بإشمام الصاد زاياً وهو قياس غير صحيح ولا أدري هل يعذر لأنه غير ضليع، حيث قاس كلمة لم يقرأ بها رسول الله ولم ينزل بها القرآن وهي (أنطيناك) على كلمة ثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في قراءة حمزة المتواترة وهي (الصراط).
الوقفة الرابعة: قوله بعد أن نقل كلام الزركشي (وهكذا ... وهذه اللهجات (رغم أنها عربية) إلا أن مخارجها وألفاظها توافق مخارج وألفاظ الحروف في اللغات الأجنبية كالفارسية والحبشية والهندية والتركية ومن هنا ظهر علم القراءات وأصبح لكل بلد قراءته التي يشتهر بها)!! والذي أفهمه من هذا الكلام – وأرجو أن أكون مخطئاً- أن الكاتب يفسر سبب اختلاف القراءات بسبب اختلاف لغات البلاد التي دخل إليها الإسلام حيث تتوافق مخارج حروف تلك اللغات مع مخارج حروف اللغة العربية في بعض لهجاتها فإذا كان هذا ما يقصده فهو خطأ جسيم ، فمرجع اختلاف القراءات العشر اليوم إنما هو إلى ما نقله الناقلون من أئمة القراءة بأسانيدهم المتصلة إلى النبي صلى الله عليه وسلم بالكيفيات التي أنزلت عليه صلى الله عليه وسلم بواسطة أمين الوحي جبريل عليه السلام وكتبت في المصاحف التي أمر بنسخها الخليفة عثمان رضي الله عنه وبعث بها إلى الأمصار وبعث مع كل مصحف معلماً من الصحابة يقرئ الناس بما في ذلك المصحف من أوجه القراءة المتواترة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
الوقفة الخامسة: قوله تعليقاً على القصة التي ذكر (... وما يحدث في مثل هذه المواقف أن الإمام يقرأ غالبا على "حرف" يناسب لهجتهالمحلية في حين لا يعرف المأمومون جواز قراءة القرآن على هذا الحرف أو ذاك.. ) ينبغي أن يُعلم أن هناك لهجات عربية متعددة منها ما نزل به القرآن ، وهناك عشرات اللهجات العربية لم ينزل بها القرآن وبالتالي لم يقرئ بها النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه وإن كانوا من أهل تلك اللهجات، فاختلاف الأحرف السبعة ليس تابعاً لاجتهاد كل إنسان ولهجته كما يفهم الأخ كاتب المقالة بدليل أن هناك أحرفاً عند العرب لم ينزل بها القرآن كإبدال العين همزة وإبدال الكاف شينا والجيم ياء وبالتالي لا يجوز بحال أن يقرأ القرآن بهذه اللهجات؛ لأن القرآن لم ينزل بها، وما نزل به القرآن من اللهجات محصور في القراءات المعروفة عند علماء القراءة.

الوقفة السادسة: قوله: (... ورغم أنني لست ضليعا في علم القراءات - ولا لهجات العرب ومخارج الحروف - ولكنني أرى في هذا العلم مغزيين عظيمين يجب على الجميع استيعابهما:
... الأول: احترام ثقافات ولهجات الآخرين... والثاني: أن لا تتخذ أي جهة من نفسها مرجعا للغة والدين!!)
فعلى الأخ الكاتب أن يعلم أن المغزيين اللذان يجب على الجميع استيعابهما مردودان بنص القرآن الكريم:
فالأول: مردود بأن احترام اللهجات لا يكون في قراءة القرآن بغير ما أنزله الله تعالى وإن كان من اللهجات العربية المشهورة عند العوام في بعض القبائل والدول، ولا يحق لأحد أن يغير حرفاً من كتاب الله تعالى ولو خالف لهجته لقوله تعالى: {وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَـذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاء نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ} (يونس : 15) فإذا كان رسول الله ليس له أن يبدل في القرآن فكيف بغيره. هذا في القرآن.
وأما فيما سواه فلا احترام لأي ثقافة تناقض ما جاء في كتاب الله وسنة رسوله، مع العلم بأن عدم الاحترام شيء وترك الإساءة شيء آخر، فترك الإساءة مطلوب لكن الاحترام غير لازم تجاه كل الثقافات.
والثاني مردود بأن أهل العلم هم المرجع في الدين وقد نص الله على ذلك بقوله: {وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً} (النساء : 83) وقوله: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ. بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} (النحل 43-44).
والذين يستنبطونه هم أهل العلم بالشريعة وأصولها، وأهل الذكر في قراءة القرآن هم علماء القراءة والتجويد. ولذلك ينبغي للواحد منا قبل أن يطالب باحترام ثقافات الآخرين أن يحترم تخصصات الآخرين وأن لا يتكلم في كتاب الله بغير علم حتى لا يكون كمن قال الله تعالى فيهم من الأمم السابقة {وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقاً يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُم بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} (آل عمران : 78 )
ولنزول القرآن على سبعة أحرف حكم غير هذه الذي توهمها الكاتب في مقاله، ومن هذه الحكم على سبيل الإجمال:
1- التخفيف على الأمة وإرادة التيسير بها، وهذا واضح في قول النبي في بعض روايات حديث الأحرف السبعة r (هوِّن على أمتي) (وإن أمتي لا تطيق ذلك).
2- إعجاز القرآن في معانيه وأحكامه، فتنوع القراءات تبعه تنوع في المعاني، وزيادة في الأحكام.
3- الأحرف السبعة حفظت لغة العرب من الضياع، لتضمنها أفصح لهجاتها.
4- في الأحرف السبعة دلالة قاطعة على مصدر القرآن وصدقه، فمع كثرة أوجه الاختلاف وتنوعها ليس فيه تضاد ولا تناقض، بل كله يصدق بعضه بعضاً.
5- بيان فضل الأمة المحمدية بتلقيها كتاب ربها والاعتناء به مما يزيد في أجور العاملين بكتاب الله تلاوة وحفظاً ودراسة واستنباطاً للأحكام والمعاني.
6- الأحرف السبعة خصيصة خاصة بالأمة المحمدية، لأن الكتب السابقة كانت تنْزل على وجه واحد، وأُوكِل حفظها للأمم السابقة، بينما نزل القرآن على سبعة أحرف، وتكفل لله بحفظه وصيانته وقيض له في كل عصر ومصر من يحفظه ويتلوه ويعلّمه بأوجهه المختلفة.
وإذا كان مراد الأخ الكاتب في المغزى الثاني أن لا تحصر المرجعية في رأي واحد في قضايا الفقه التي مرجعها إلى الاجتهاد فهذا صحيح، ولكن يبدو أن الأخ الكاتب لم يعبر عنه بالشكل الصحيح.
أسأل الله تعالى أن وفقنا جميعا لما يحبه ويرضاه.

والله تعالى أعلم


أخوكم


د. محمد محمود حوا


مدير موقع علم القراءات



quraat@gmail.com


تسلم ياابواحمد ع التوضيح ومشكور على الروابط الرائعة والتي استفدت منها كثيرا
سررت بمرورك والاضافة وماقصرت ..


 
مواضيع : CRASH override



رد مع اقتباس
قديم 11-29-2010, 02:13 PM   #10
ابومحمد


الصورة الرمزية CRASH override
CRASH override غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 112
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 03-09-2017 (10:15 PM)
 المشاركات : 19,779 [ + ]
 التقييم :  9
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
اللهم اني اعوذ بك من الهم والحزن
واعوذ بك من العجز والكسل والجبن
والبخل وغلبة الدين وقهر الرجال
لوني المفضل : Darkgreen
مزاجي:
افتراضي



اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شمس المغيب [ مشاهدة المشاركة ]
مشكلة والله تغير الهجات
وخاصة عند استخدام اللهجة بقرءة القران لايجوز تغيير الاحرف بهذا الشكل
نسال الله السلامة
شكرا بومحمد

كثيرا ماتصادفنا مثل هذه المواقف والمشكلة ان الامام يصر على موقفه

يعني انا بجلس معاه طول الصلاة اردد واصحح .. مشكلة

سررت بمرورك اختي الكريمة شمس المغيب وتسلمي


 
مواضيع : CRASH override



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مطلبان من أهالي حي الكوثر بسيهات المهندس

المنتدى العام
6 06-15-2010 05:11 PM
نهر الكوثر ام ريما الشريعه 7 03-21-2010 10:38 PM

flagcounter


الساعة الآن 11:00 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010


لأي استفسار راسلني : shoqaiq@shoqaiq.net
vEhdaa 1.1 by rKo ©2009
  :: علي الجبوري للتصميم ::

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48