ضع إعلانك هنا
   للتبادل الإعلاني    للتبادل الإعلاني    للتبادل الإعلاني    للتبادل الإعلاني                                                                              




لوحه الشرف - منتديات الشقيق

المراقب المميز العضو المميز المشرف المميز الموضوع المميز
منتدى الشقيق منتدى الشقيق منتدى الشقيق منتدى الشقيق


 


الإهداءات

     
   
     

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
Bookmark and Share LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 12-15-2010, 11:06 AM
بو عبدالرحمن
The Boss of Alomar غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
SMS ~ [ + ]
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
اوسمتي
57 
لوني المفضل Burlywood
 رقم العضوية : 57
 تاريخ التسجيل : Jan 2009
 فترة الأقامة : 3901 يوم
 أخر زيارة : 10-28-2013 (08:21 AM)
 الإقامة : نيوزلندا
 المشاركات : 1,896 [ + ]
 التقييم : 12
 معدل التقييم : The Boss of Alomar is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي:
احترام الكبير.. قيمة كادت أن تندثر



قيمة احترام الكبير من القيم الإسلامية العظيمة التي يتعبد المسلم بها إلى الله عز وجل، وهي ليست مجرد تقاليد صارمة، أو إجراءات حزم عسكري، بل سلوكيات راقية نؤديها عن طيب خاطر، ورضاء نفس، والتماس أجر، وابتغاء ثواب، وتطبيق هذه القيمة يمنع الفوضى والغوغائية في المجتمع؛ فالقيادة ليست بالغلبة أو التسلط أو التكبر على الآخرين، بل بمعايير محترمة يتكافأ الجميع بخصوصها من ناحية الحقوق والواجبات، وكل إنسان قد يكون كبيرًا في مَواطن ومَكبورًا في مواطن أخرى، فتكون هذه القيمة الرائعة مرة حقًّا له ومرة واجبًا عليه؛ لذا يجب أن نعمل على إحياء هذه القيمة التي كادت أن تندثر في مجتمعاتنا، ونبدأ بغرسها في نفوس أبنائنا منذ نعومة أظفارهم، وندربهم عليها بشكل عملي؛ حتى يتعودوا عليها في كل المواقف وفي كل المحافل.

إجلال الكبير من سنن الأنبياء ومن سمات المجتمع المسلم:
انظر موقف رسول الله- صلى الله عليه وسلم- مع والد سيدنا أبي بكر الصديق عند فتح مكة عندما أسلم، وأراد أن يأتي إلى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- ليعلن إسلامه، فقال صلى الله عليه وسلم لسيدنا أبي بكر الصديق: "ألا تركته في بيته ونذهب نحن إليه.." في إشارة إلى احترام الكبير.

وللكبير مكانته المتميزة في المجتمع المسلم الذي يوليه عناية خاصة، ويتعامل معه بكل توقير واحترام، انطلاقًا من تعليمات عديدة لرسولنا الحبيب- صلى الله عليه وسلم- وكلها تحمل معاني معرفة حقوق الكبير والتوقير والإجلال والتشريف، ويقول فيها- صلى الله عليه وسلم-:
1- معرفة حق الكبير: عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما، قال: قال رسول- الله صلى الله عليه وسلم-: "من لم يرحم صغيرنا ويعرف حق كبيرنا؛ فليس منا" (حديث صحيح، رواه البخاري في الأدب، وأبو داود).

2- توقير الكبير: عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: "ليس منا من لم يرحم صغيرنا، ويوقر كبيرنا، ويأمر بالمعروف، وينه عن المنكر". (حديث حسن رواه أحمد في مسنده والترمذي).

3- إجلال الكبير: عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه، قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: "ليس منا من لم يُجِل كبيرنا، ويرحم صغيرنا، ويعرف لعالمنا حقه" (حديث حسن، رواه أحمد في مسنده، والحاكم في المستدرك).

4- معرفة شرف الكبير: عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: "ليس منا من لم يرحم صغيرنا، ويعرف شرف كبيرنا" (حديث صحيح رواه أحمد في مسنده، والترمذي، والحاكم في المستدرك).

احترام الإخوة والأخوات الكبار:
ومن رُقِي منهج الإسلام الرائع أن ينظم العلاقة بين الإخوة؛ فيجعل للأخ الأكبر أو الأخت الكبرى احترامًا ومنزلة وحقًّا كحق الوالد أو الوالدة أو قريبًا منه، ذلك أن الأخ الأكبر له دور في رعاية إخوته الصغار؛ سواء في حياة والده أو بعد مماته، وحتى تنتظم الحياة بلا صراع ولا مشكلات، كان التوجيه النبوي العظيم لتنظيم علاقة الإخوة ببعضهم:



روى البيهقي في شعب الإيمان عن سعيد بن العاص رضي الله عنه، قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: "حق كبير الإخوة على صغيرهم كحق الوالد على ولده"، قال الإمام المناوي في فيض القدير، بشرح الجامع الصغير: "أي في وجوب احترامه، وتعظيمه، وتوقيره، وعدم مخالفة ما يشير به ويرتضيه"، وروى الطبراني في الكبير وابن عدي في الكامل والبيهقي في شعب الإيمان عن كليب الجهني رضي الله عنه، قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: "الأكبر من الإخوة بمنزلة الأب".
آداب عامة بحق الكبير:
- أن توقره وتحترمه وتجله وتضعه في مكانة كبيرة تليق به.
- أن تحرص على إكرامه.
- أن تتجنب المزاح غير اللائق معه.
- أن تتجنب كل السلوكيات التي تغضبه.
- الكبير يستشفع بمقامه وبسنه.

استقبال الكبير:
- أن تنهض من مكانك وتقوم لاستقباله عند قدومه.
- أن تستقبله بالفرح والتهليل والترحاب.
- أن تحرص على عدم الدخول قبله.

مجلس الكبير:
- أن تجلسه في أفضل مكان.
- أن تتجنب الجلوس في المكان المعد لتكرمته إلا بإذنه.
- أن تسلم على القوم عامة وتخصه بالتحية.
- أن تتجنب الجلوس في مكان أعلى منه.
- أن تتجنب الجلوس أثناء وقوفه إلا بموافقته.
- أن تتجنب مد رجليك أمامه، وألا تضع رجلاً على رجل بحضرته.
- أن تتجنب النوم أو الاضطجاع بحضرته إلا بإذنه.
- ألا تشير عنده بيدك، وألا تغمز بعينك في حضرته.
- أن تحرص على عدم الخروج من مجلسه إلا بإذنه.
- ألا تفشي له سرًّا.

الكبير في مجلس العلم:
- أن تحسن الاستماع، وأن تحرص على حضور الذهن والقلب أثناء الشرح، وأن تصغي له بكل جوارحك.
- أن تقدِّم له التوقير والاحترام والإجلال.
- ألا تبتدئ بالكلام عنده إلا بإذنه، وألا تكثر عليه في السؤال.
- ألا تلحَّ عليه إذا كسل، وألا تراجعه إذا امتنع، وألا تأخذ بثوبه إذا نهض.
- أن تقبِّل يد العلماء الصالحين العاملين بعلمهم.
- أن تدع رأيك لرأي معلمك؛ فإن خطأ المعلم أنفع من صواب المتعلم.
- أن تستأذن قبل الحديث، وألا تقاطع زميلك، وألا تحدث من بجوارك أثناء الشرح، وألا تسأل عما تعرف.
- عدم إحداث شغب أو ضجيج في مجلسه، يقول الإمام الشافعي: "كنت أصفح الورقة بين يدي الإمام مالك صفحًا رفيقًا له؛ لئلا يسمع وقعها)، وقال الربيع تلميذ الشافعي: "واللّه ما اجترأت أن أشرب الماء والشافعي ينظر"، وكان هذا احترامًا وتوقيرًا وتبجيلاً للأستاذ المعلم.

مخاطبة الكبير أثناء الحديث والحوار:
- أن تخاطبه بلطف وأدب.
- ألا تخاطبه باسمه المجرد، بل بلقب من ألقابه: (الأستاذ- الدكتور- المهندس- أستاذنا الفاضل- معلمنا الجليل- شيخنا المحترم- عمي العزيز- حضرتك- فضيلتك...).
- أن تخفض صوتك عند التحدث بحضرته.
- ألا تضع يدك في جيبك أثناء التحدث معه.
- أن تحرص على عدم مقاطعته أثناء كلامه، وألا تدر له ظهرك.
- ألا تطلب منه بطريقة الأمر، بل تستأذن منه ما تريده بأسلوب مهذب.

الكبير في المواصلات:
- أن تحرص على المسارعة بفتح باب السيارة له عند الركوب، وكذلك عند النزول: (دخل زيد بن ثابت على جنازة، فقربوا إليه دابة ليركبها، فجاء عبد الله بن عباس فأخذ بزمام الدابة، فقال زيد بن ثابت له: خل عن الدابة يا ابن عم رسول الله، فقال عبد الله بن عباس: هكذا أمرنا أن نفعل مع العلماء، فقبل زيد يده، وقال: هكذا أمرنا أن نفعل مع آل بيت نبينا- صلى الله عليه وسلم).

- أن تجلسه في أفضل مكان.
- أن تساعده في حمل أمتعته.
- أن تقوم له وتجلسه.

الأكل مع الكبير:
- أن تحرص على أن يبدأ الطعام أولاً.
- أن تتجنب تناول الطعام مما يليه.
- أن تقوم على خدمته.

أثناء المسير: حقوق الكبير في الطريق:
- أن تحرص على عدم المشي أمامه إلا أن تسترشد له الطريق.
- أن تساعده في حمل أمتعته.
- أن تأخذ بيد الشيخ الكبير، وترشده عند عبور الطريق.

الكبير والزيارة:
- حُسن تحري وقت الزيارة، وألا تتصل عليه في أوقات راحته إلا لضرورة.
- ألا تطيل عليه في الحديث.
- أن تتجنب استخدام الهاتف في حضرته إلا بإذنه.

الكبير وشئون حياتك:
- أن تعمل بتوجيهات الكبير في كل أمر إلا في المعصية.
- أن تحرص على مشاورته في كل الأعمال والأمور.
- أن تقبل نصيحته بنفس راضية من غير تضجر ولا تبرم ولا ملل.

أثناء النوم والراحة:
- أن تحافظ على الهدوء في أوقات راحته.

الكبير والسلبيات:
- أن تتجنب لومه أو النظر إليه بغضب إذا عمل عملاً لا يعجبك.
- ألا تلحَّ عليه إذا كسل، وألا تراجعه إذا امتنع.
- ألا تبحث عن أخطائه.
- أن تقبل معذرته إن أخطأ أو زلَّ.
- ألا تعرض عنه أو تظهر الملل من طول صحبته.

(الاحترام) قيمة رائعة تجعل للحياة روحًا وقيمةً ونظامًا راقيًا، وهذه القيمة كطبيعة كل القيم جب أن تكون ثابتةً ومستقرةً ودائمةً، ولا تتغير بتغير الزمن أو الظروف والأحوال، بل يجب أن يكون الالتزام بها سلوكًا طبيعيًّا، يحرص الجميع عليه برضاء نفس وطيب خاطر وبنية التعبد لله تعالى؛ فتكون النتيجة رقي السلوك وعظم الأجر.


**** واحب اضيف في ايامنا هذي نرى العجب العجاب في عدم احترام الكبير

بيغونه يلبس على كيفهم ؟ ويطلع على كيفهم لا وغصب عنهم

يغون من جداتنا وامهاتنا في اللبس الفاضح ويتعمدون ويشترون او يهدون لهم هذا اللبس وغصب عنهم يلبسونة

مثلا تهدي ام كبيرة ولدها اكبر منك شي تبع الموضه المزعومة مثلا فستان وردي مزركش ولا ملابس قصيرة

الكبار في السن حقهم الكمبودي والعود الاصلي والبخور


كبار السن لهم حق الاحترام والبوسه فوق الراس والخشم مو نقلل من احترامهم ونقول لهم كلام غير لائق بهم ......





 توقيع : The Boss of Alomar

اخوكم
ابو الكادي
محمد بن عبدالرحمن العمر

رد مع اقتباس
قديم 12-18-2010, 12:54 AM   #2
نقطة بحر في بصماتي
~ خفايا الروح ~


الصورة الرمزية شمس المغيب
شمس المغيب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 01-18-2014 (01:28 PM)
 المشاركات : 20,690 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لاصرت تذكرنيانا اقول
مشكووور
ذكراك تكفي يابعد
من نساااني
لوني المفضل : Black
مزاجي:
افتراضي



الكبير قد ذكر بالقران بعلو شانه وهذه امور دلالية بتقديره واحترامه وعدم نهره وزجره او تقبل نصحه
لكن التربية لها دور كبير في ذلك منذو الصغر
وان كبر ومااااااعنده سالفة مو عيب نعلمه ومانتركه يتمادى اكثر
الغريب ان مو مسألة كبير وبس
نجد ابناء ينهرون ويرفعون اصواتهم على والديهم ؟؟؟ والامر عاااااااادي
سبحان الله لاقلب ولاادب
اين هم من حديث فيما معناه انه مايدخل الجنة من عبس نظر بخز على والديه انه مايشم ريحة الجنة
فما بال من يفعل ويتكلم باشد ....
الله يحفظنا ويجعلنا ممن يستمعون القول ويتبعون احسنة
اللهم اجعلنا واياكم من البارين بوالدينا احياء واموات


 
 توقيع : شمس المغيب


ساهم بصدقتك وزكاتك لانقاذ ارواحهم
أنا وانتَ وانت ِوهو وهي نستطيع عمل الكثير من اجلهم ...اللهم اعط منفقا خلفا بارك الله بي وبكم وجمعنا معكم بفسيح جناته


رد مع اقتباس
قديم 12-18-2010, 10:01 AM   #3
بو عبدالرحمن


الصورة الرمزية The Boss of Alomar
The Boss of Alomar غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 57
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 10-28-2013 (08:21 AM)
 المشاركات : 1,896 [ + ]
 التقييم :  12
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
لوني المفضل : Burlywood
مزاجي:
افتراضي



شكرا لمرورك الكريم يا شمس


 


رد مع اقتباس
قديم 12-18-2010, 07:19 PM   #4


الصورة الرمزية كلي شموخ
كلي شموخ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 65
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 09-18-2014 (11:25 AM)
 المشاركات : 9,619 [ + ]
 التقييم :  34
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
لوني المفضل : Cyan
مزاجي:
افتراضي



إنَّ نبيَّنا محمَّدًا حثَّنا على هذا الخلقِ الكريم ورَغَّبنا فيه، فأوّلاً: يبيِّن لنا نبيُّنا أنَّ مَن أحسن إلى الكبيرِ في الدنيا هيَّأ الله لذلك المحسِنِ عند كِبَر سنِّه ورقَّةِ عَظمه من يجازيه بهذا العمَلِ الصّالح، فيقول : "مَا مِن مسلمٍ يكرِم ذا الشَّيبةِ إلاَّ قيَّض الله له من يكرِمه في سِنِّه"[1]، فإذا أكرمتَ ذا الكِبَر لسنِّه قيَّض الله لك في حياتِكَ من يجازيك بمثلِ ما عمِلتَ، فيكرمُك ويحسِن إليك. (مقتبس من إحترام الكبير ـ لفضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ حفظه الله )

مشكور اخوي وجزاك الله خير

تقبل مروري


 
 توقيع : كلي شموخ






رد مع اقتباس
قديم 12-20-2010, 09:00 AM   #5
بو عبدالرحمن


الصورة الرمزية The Boss of Alomar
The Boss of Alomar غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 57
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 10-28-2013 (08:21 AM)
 المشاركات : 1,896 [ + ]
 التقييم :  12
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
لوني المفضل : Burlywood
مزاجي:
افتراضي



كلي شموخ


شكرا لمرورك الكريم


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طرق كسب احترام الاخرين The Boss of Alomar

المنتدى العام
8 08-08-2010 01:10 PM
أجمـــــل ما قيل .. في قيمة الكلمة محمد حمد

المنتدى العام
6 08-04-2010 07:02 AM
(نار كادت تحرق قلبينا) حمدفهد

قصيد الاعضاء
4 04-15-2010 09:13 PM
قيمة الصدق مشاري صالح

القصص و الخواطر
6 07-04-2009 06:18 AM

flagcounter


الساعة الآن 11:37 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010


لأي استفسار راسلني : shoqaiq@shoqaiq.net
vEhdaa 1.1 by rKo ©2009
  :: علي الجبوري للتصميم ::

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48