ضع إعلانك هنا
   للتبادل الإعلاني    للتبادل الإعلاني    للتبادل الإعلاني    للتبادل الإعلاني                                                                              




لوحه الشرف - منتديات الشقيق

المراقب المميز العضو المميز المشرف المميز الموضوع المميز
منتدى الشقيق منتدى الشقيق منتدى الشقيق منتدى الشقيق


 


الإهداءات

     
   
     

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
Bookmark and Share LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 12-16-2010, 11:10 PM
ناحت صخر
المشرف العام
سامي بن أحمد القاسم غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
SMS ~ [ + ]
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
اوسمتي
20 66 67 
لوني المفضل Brown
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Jan 2009
 فترة الأقامة : 3909 يوم
 أخر زيارة : 02-11-2017 (09:48 PM)
 الإقامة : الشقيق
 المشاركات : 5,230 [ + ]
 التقييم : 13
 معدل التقييم : سامي بن أحمد القاسم is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي:
Hewar المراهقة والصداقة



المراهقة والصداقة

الصداقة هي الكنز الخافي الذي عز وندر وجوده في هذا الزمان ، فكما يقولون من المستحيلات الأربع ( الخل الوفي ) ، ويقول أرسطو عندما سئل عن الصديق: « إنسان هو أنت.. إلا أنه بالشخص غيرك». والصداقة ليست كالزمالة ، فالزمالة تعني اشتراك أكثر من شخص في ظروف مشتركة معينة ( كالدراسة ، أو العمل ) وتقل تلك الزمالة أو تختفي إذا تغيرت أو انتهت تلك الظروف.
على عكس منها هي الصداقة ؛ فالصداقة تعني وجود علاقة قوية بين أكثر من شخص يجمعهم رابط فكري ووجداني واحد ، ونوع من الثقة المتبادلة والتفاهم والانفتاح . ويقول البعض بأن تميز كلا من الصديقين عن الآخر بصفات معينة ، تجعل منهما نصفين يكمل كل منهما الآخر ، مما يزيد من أواصر تلك الصداقة ويدعمها ولا يفرقها.
وكما قال علماء الاجتماع بأن الإنسان كائن اجتماعي يبحث عن العلاقات ، فالصداقة مهمة جدًا في حياة أي إنسان ، فأي منا يريد أن يشعر بأنه مرغوب فيه مجتمعيًا ، وأنه موجود في جماعة إنسانية تقدره ، وتقدر فكره وجهده.
لا تلعب الصداقة دورًا هامًا في الثلاث سنوات الأولى من حياة الفرد باعتباره يبقى متعلقاً بأمه وأبيه والعائلة ، وبعد ذلك يتجه لتكوين جماعة رفاق اللعب ، والصداقات التي تتكون في مرحلة الطفولة تنفصل لأتفه الأسباب حيث أن صديق الطفولة لا يخرج عن كونه رفيقاً من رفاق اللعب.
ثم تأتي مرحلة المراهقة معلنة عن هبوب رياح المشاعر ، ومنذرة بعاصفة من الأحاسيس المرهفة ، لذا يلجأ المراهق إلى الصديق ليجد فيه الملاذ وجزيرة السكينة التي يبحث عنها تائهًا.

وتتميز الصداقة في مرحلة المراهقة بعدة مميزات أهمها :
- لا يسمح المراهق لأهله بالتداخل في تكوينه للصداقات أو قطعها ، فالصداقة عند المراهق ركن ركين في شعوره بذاته وباستقلاليته عن الأسرة ، ونظرا لأن المراهق لا يمتلك الخبرة الكافية ؛ وكذلك المرحلة التي يمر بها تتسم بسيطرة العواطف على العقل ، فإن كثير من تلك الصداقات تنهار ، ويثبت للمراهق بعد التعامل أن كثيرين من أصدقائه هؤلاء غير جديرين بتلك الصداقة ، فيبدأ في التدقيق في اختياراته المستقبلية ، مما يكسبه خبرات تؤهله لمرحلة نضج الصداقة.
- الصداقة في تلك المرحلة علاقة غير حقيقية ، فالمراهق يبحث عن ذاته في العاطفة ويسقط احتياجاته على من يقابله ، ويبوح بأدق أسراره لصديقه لكي يبرهن له على إخلاصه وثقته فيه . على عكس الصداقة الناضجة القائمة على الفهم والثقة ، فالعلاقة متبادلة ، فيقف بعضنا بجانب بعض ، ويحترم كل منا الآخر ، ونساند بعضنا البعض في الأزمات ، ولا نطّلع على الأسرار إلا في حدود ضيقة للغاية.
- تساعد الصداقة المراهق على اكتشاف نفسه ، ففي البيت احتكاكه بالآخرين محدود ، على عكس جماعة الرفاق ، فهم يطلبون رأيه ، ويشارك في وضع الجماعة ويعملون على تنفيذها مع بعضهم البعض ، مما يسهم في تكوين شخصية المراهق.
- في الصداقة يتعلم المراهق العطاء للجماعة، وكيفية التكَيف مع من يختلفون عنه في الرأي والفكر، فيقبل الآخرين كما هم، ليقبله الآخرون كما هو.
- تتميز الصداقة في مرحلة المراهقة بعدم التوازن بين احتياج المراهق للصداقة واحتياجه لإنماء ذاته ، فمن الممكن أن يتحول المراهق إلى تابع أو " إمعة " لأصدقائه ، فيكون بذلك متسول للصداقة ، فمن الضروري أن يدرك المراهق أن الصداقة تكامل وتفاهم ، وتبادل للخبرات الاجتماعية المرغوبة ، مما يساعد على نمو وتطوير شخصيته.
- قد تتميز تلك المرحلة بنوع من التعلق الشديد لدى المراهق بصديق معين من نفس جنسه ، ويظهر ذلك التعلق الشديد في علاقات البنات أكثر من البنين ، ومن الممكن اعتبار ذلك التعلق مرحلة سوية من مراحل النمو ، غير أنه توجد حالات معينة من هذا التعلق تحتاج إلى اهتمام جديّ من قبل المربين بسبب شدتها أو بسبب استمرارها وقتاً طويلاً ، لا لكونها نشاطاً غير مرغوب فيه بل لأنها تعوق نمو العلاقات الاجتماعية نمواً سوياً سليماً.

مميزات صديق المراهقة :
- التقارب في السن : فلكل مرحلة سنية صفاتها المميزة ، فلكي يستطيع المراهق أن يقضي أوقاتاً ممتعة مع أصدقائه يجب أن يتفقوا في الميول والطباع .
- التقارب الاجتماعي : حتى لا يتعرض المراهق لمواقف لا يستطيع فيها أن يجارى صديقه الذي يفوقه مادياً، أو تعليمياً، ويجد أن الاتصال بينهم مستحيل.
- التقارب الفكري والعقلي : حتى لا نجد نزاعات مستمرة بين الأصدقاء تؤدي إلى إنهاء تلك العلاقة بشكل سريع.

ولكن كيف يواجه الوالدين الصداقات الغير مرغوب فيها لأبنهم المراهق :
تثار تلك المشكلة بشكل مستمر في معظم الأسر ، وهي إحدى نقاط الخلاف الحيوية بين الوالدين والمراهق ، فالمراهق لا يريد لأحد أن يتدخل في تكوين صداقته ويرى بذلك انه يدعم استقلاليته ، وطبيعي أن يخشى الوالدين على ابنهم من الأصدقاء غير المرغوب فيهم وأصدقاء السوء ، فذلك الصديق يسرق من الوالدين جهدهم في تربية أبنهم طوال السنوات الماضية ، وكذا فصديق السوء يخدش سمعة صديقه وعائلته و( أولى الناس بالتهمة من جالس أهل التهمة ) ، و( يظن بالمرء ما يظن بخليله ).

ولكن ما هي الخطوات العملية للتعامل مع تلك الصداقات الغير مرغوب فيها ؟
- يجب على الوالدين التخلي عن كرسيهم العالي والنزول إلى أرض الواقع ، والتعامل مع أبنائهم بأسلوب الناصح الصدوق ، ويتركا أسلوب التعامل الفوقي وإصدار الأوامر والنواهي ، فإذا وجد الابن من يفتح له قلبه داخل الأسرة فلن يحتاج إلى صديق غير مرغوب فيه يفضفض معه.
- في بعض الأحيان يكون للوالدين مبررات غير منطقية في رفضهم لصداقات الأبناء ؛ لذا يجب أن يتسم الوالدين في هذا الأمر بالموضوعية والمنطقية ، ليستطيعا أن يقنعا أبناءهما بما يريداه ، فإذا فشلا في ذلك فالمشكلة عندهما وليست عند الأبناء ؛ لأنهما لم يجدا ما يقنعوهم به.
- ينتقي الوالدين أسمى وأزكى وأنقى الوسائل عن طريق القصص والأدبيات ومختارات التراث للتعامل بين الأصدقاء ويبصرا بها أبنائهم ؛ وفي الوقت نفسه يبنا لهم النماذج السيئة من الأصدقاء ليكونوا على بينة ووعي تام وحذر مستمر من التقرب إلى أمثالهم.
- يجب على الوالدين أن يكونا جزءًا من مجموعة الأصدقاء ، فالأم تتعرف على صديقات ابنتها ، وكذلك الحال مع الأب وابنه ، ويكون ذلك من خلال دعوة لحفل أو رحلة ترفيهية أو مذاكرة مشتركة .. فيتعرفا على ميول وأفكار أصدقاء أبنائهم بحيث يكون رأيهما بعد ذلك مسموعًا لدى أبنائهم ؛ لأنهم يتحدثان عن واقع وليس مجرد انطباعات شخصية.
أخيرا فلنحاول توفير الصحبة السليمة الصالحة لأبنائنا ، لكي تتحول تلك العلاقة من مجرد صداقة إلى أخوة في الله ، تعمل على انطلاق أمن لأبنائنا نحو شخصية سوية ناضجة ، بعيدًا عن مغريات هذا الزمان ، فليس هناك أفضل من أخ في الله يدعو لك بالهداية وتدعو له بالرشاد ، وكما قال الشاعر ......

يا من أنت جزء من أجزائي!
يا من تبدو للجهال كأنك دائي!
إني أعلم أنك حتماً فيك شفائي
قل لي: هل يأتيك ندائي؟
إنك مني
أنت كأني
لست أٌرائي
أنت كأني حين شقائي
حين جهلت طريق إلهي
من عند الألف إلى الياء
حين تصورت الدنيا
حسي وغذائي وكسائي
إنك مسلم تشهد أن إلهك واحد
إنك فيها من شركائي
لكنك دوماً تطعنني من خلفي
في كعب حذائي
حين أراك تقوم بهذا
يغرقني خجلي وحيائي
ووشاة القوم إذا بانوا
تشري الطعنة في أحشائي
قل لي هل يأتيك ندائي؟
العزة عند إلهي
ليس العز دمي وبكائي
وغداً من قوَّاك يميتك
إن أنت أهملت ندائي ...!

بقلم : معتز شاهين
مجلة اجيال
....

الموضوع الأصلي: المراهقة والصداقة || الكاتب: سامي بن أحمد القاسم || المصدر: منتدى الشقيق





 توقيع : سامي بن أحمد القاسم




رد مع اقتباس
قديم 12-17-2010, 01:21 AM   #2


الصورة الرمزية كلي شموخ
كلي شموخ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 65
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 09-18-2014 (11:25 AM)
 المشاركات : 9,619 [ + ]
 التقييم :  34
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
لوني المفضل : Cyan
مزاجي:
افتراضي



مشكور ياابو انس على الموضوع المميز

فعلا نادرا هذه الايام الواحد يلقى صديق وفي

واصدقاء هاليومين كلهم مصلحه وبس

اذا قال لك الصديق وقت الضيق قول وفعل مو بس قول وفعل مافيه

مشكور مره ثانيه وتقبل مروري


 
 توقيع : كلي شموخ






رد مع اقتباس
قديم 12-17-2010, 02:02 AM   #3
بو عبدالرحمن


الصورة الرمزية The Boss of Alomar
The Boss of Alomar غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 57
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 10-28-2013 (08:21 AM)
 المشاركات : 1,896 [ + ]
 التقييم :  12
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
لوني المفضل : Burlywood
مزاجي:
افتراضي



صح الكلام صديق المراهقه فشووش بس صديق مراهقتي بوعزي غيرررر الى الان اعزة حتى لو هو بعيد عني

وازيد:

واحدة من مزايا الصداقات في مرحلة المراهقة انها تكون غير ثابتة وتكون متحركة بين المد والجزر ولهذا لاتدوم طويلاً وسرعان ماتتصدع لاسباب غير منطقية أو غير مقبولة..ومن البديهي ان التأسيس العاطفي الخاطىء يمهد لانكسار عاطفي مؤلم ولهذا يصاب المراهق والمراهقة بحالة من الاحباط الشديد والانكسار النفسي المؤلم عند تصدع العلاقة وقد تبقى الاثار مدى الحياة فيصبح الفرد انطوائياً انعزالياً ويرى ان هذا هو الحل الوحيد لتجنب انكسار الصدقات.

3- صداقات المراهقة هي في الأصل مستودع اسرار, فهؤلاء المراهقون ينقلون لاصدقائهم كل اسرارهم حتى فيما يتعلق بشؤون الاسرة او علاقاتهم العاطفية التي غير ذلك وهم ينظرون أيضاً الى هذا المستودع على أنه مكتب لحل مشكلاتهم فينتظرون الحلول من اناس يشابهونهم في العمر والمرحلة, أي حلول ناقصة أو مبتورة.. وهذه الحلول قد تؤدي الى نتائج اكثر سلبية على المراهقين انفسهم.


ولما كانت هذه الصداقات هي محل تعبئة لاسرار المراهقين يشعر هؤلاء بالتهديد حينما تتهشم هذه العلائق خوفا من نشر اسرارهم التي يخفونها عن الآخرين وقد يخضعون لابتزاز هؤلاء الذين كانوا بالإمس القريب اصدقاء لهم وتبدأ عملية المزايدة التي هي غالباً ماتكون مزايدة يمتص فيها الآخرون اموال المراهق ويجعلونه تحت التهديد المستمر.

4- الحالة الانفعالية لهذه الصداقات طاغية وغارقة في العواطف وفي ابداء مشاعر العواطف والحب تجاه الآخر وهناك تعصب للصديق ورغبة في الاستئثار به والقضاء معه وقتاً طويلاً, وهو ينظر الى صديقه على انه ما ابدى الصديق تعاطفاً مع آخر فهو يتصور ان حياته بلا هذا الصديق قد تعني الموت, وهذه ايضاً قد يستغلها البعض فيطلبون من المراهقين ان يقوموا بعمل ما ارضاء لهم, مثلا القيام بالتدخين رغم علم المراهق والمراهقة ان الاهل لا يقبلون بهذا وانه خطأ, لكنهم يقومون بالتدخين حفاظاً على الصداقة.

تزداد الحالة سوء إذا كان المراهق يشعر بعقدة الحقارة ويجد في صديقه منجا له من العقدة أو قد يكون ضعيف الشخصية فيقع في طاعة عمياء ولكنها خطيرة.

وقد تكون الصدافة مع من هم أكبر سناً كالأستاذ والمعلمة حيث يبحث المراهقون من خلال هذه الشخصيات عن الإشباع العاطفي الذي يشعرون انهم محرومون منه داخل الاسرة.

5- في مرحلة المراهقة هناك حالة من التقليد للآخر, تزداد هذه الحالة عند الاناث لكنها مؤثرة, فيحاول المراهقون تقليد الآخرين في الزي, والحركة, والتصرفات وربما في العقيدة ايضاً اذا كانت العقيدة الاصلية غير مستحكمة وترى البنات يعجبن بالفتاة الانيقة التي تحاكي الموضة ويحاولن تقليدها بينما الذكور يقلدون اصدقائهم في اظهار السيطرة والقدرة وتقليد الملابس والحركات.
وقد تبقى السلوكيات المتعلمة خلال هذه المرحلة مدى الحياة ويصبح من الصعوبة تغييرها.


لاهنت بو انس


 
 توقيع : The Boss of Alomar

اخوكم
ابو الكادي
محمد بن عبدالرحمن العمر


رد مع اقتباس
قديم 12-17-2010, 03:08 PM   #4


الصورة الرمزية باسقه
باسقه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 690
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 07-17-2012 (03:35 PM)
 المشاركات : 1,162 [ + ]
 التقييم :  10
 SMS ~
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي



شكرا وبارك الله فيك لك مني اجمل تحية


 
 توقيع : باسقه

سبحانك اللهم وبحمدك سبحان الله العظيم


رد مع اقتباس
قديم 12-18-2010, 08:20 AM   #5


الصورة الرمزية محمد حمد
محمد حمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 479
 تاريخ التسجيل :  Apr 2009
 العمر : 60
 أخر زيارة : 01-10-2016 (03:23 PM)
 المشاركات : 5,289 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
لوني المفضل : Blueviolet
مزاجي:
19




لايخفى على أحد ان مرحلة المراهقة هي مرحلة حساسة تتميز بطغيان العواطف والإحاسيس والمشاعر الروحية, مرحلة ينسلخ فيها المراهقون والمراهقات عن مرحلة الطفولة ويتدرجون نحو الرشد والنضج على مختلف الأصعدة, واحد سمات هذه المرحلة هو نزعة المراهقين والمراهقات الى تشكيل صداقات لها ميزاتها.

لكنها صداقات لها تأثير بالغ على شخصية المراهقين كما أن تأثيراتها قد تستمر مدى الحياة وربما تحل بالكامل محل الاسرة والآباء حيث ان جل وقت المراهقين يكون في المدرسة مع أصدقائهم وبعد المدرسة ربما يلتقون معهم عند الهاتف أو في أماكن أخرى.


مشكور وتقبل مروري
بو انس


 
 توقيع : محمد حمد

ابوحمد










رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أختي المراهقة إلى أين؟!! (شبه خاطرة بقلم ضياء) ضياء

القصص و الخواطر
13 07-06-2010 06:44 PM

flagcounter


الساعة الآن 11:20 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010


لأي استفسار راسلني : shoqaiq@shoqaiq.net
vEhdaa 1.1 by rKo ©2009
  :: علي الجبوري للتصميم ::

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48