ضع إعلانك هنا
   للتبادل الإعلاني    للتبادل الإعلاني    للتبادل الإعلاني    للتبادل الإعلاني                                                                              




لوحه الشرف - منتديات الشقيق

المراقب المميز العضو المميز المشرف المميز الموضوع المميز
منتدى الشقيق منتدى الشقيق منتدى الشقيق منتدى الشقيق


 


الإهداءات

     
 
العودة   منتديات الشقيق الأقــســـام الــعـــامــة

المنتدى العام
 
     

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
Bookmark and Share LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 09-09-2011, 07:44 PM
محمد حمد غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
SMS ~ [ + ]
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
اوسمتي
30 89 65 28 
لوني المفضل Blueviolet
 رقم العضوية : 479
 تاريخ التسجيل : Apr 2009
 فترة الأقامة : 3825 يوم
 أخر زيارة : 01-10-2016 (03:23 PM)
 العمر : 60
 المشاركات : 5,289 [ + ]
 التقييم : 27
 معدل التقييم : محمد حمد is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي:
19 ملك مجاهديكفي أن تذكر اسمه لترى مدى الحب في قلب كل مسلم وعربي ..ظنت الصهيونية وأمريكا





أحبه كل مسلم عربي صادق ..لأنه رفض سياسات الديبلوماسية وأكاذيب دهاقنة السياسة
القائلين السياسة لاأخلاق لها ... صدع بالحق وظل مجاهداً بالمال والنفس حتى مات موته
نرجوه سبحانه أن يجعله مع الأنبياء والصديقين والشهداء ... يكفيك أن تقول ( الملك فيصل)
أمام كل عربي مسلم لترى مدى حبه في قلوب هؤلاء .
بعدما قتلت الصهيونية وأمريكا فيصل ..عرفوا ان الأمة فيها أكثر من مليون فيصل .

ملك مجاهد ، نحسبه عند الله شهيداً .. يكفيك أن تذكر اسم ( الملك فيصل) عند أي مسلم أو عربي لتجد حب هذا الرجل في قلوبهم ,,, ضرب بالدبلوماسية اللزجة المقززة وبمقولة السياسة لاأخلاق لها بعرض الحائط وصدع بالحق دون خوف ..فاأثابه الله شهادة إن شاء سبحانه .. عرف من خلال نظرة بعيدة أن الدول الأفريقية عرضة للتدخل الصهيوني من خلال توفير أمريكا للأخيرة أسباب تدخلاتها من خلال إيجاد الأزمات الخانقة وبالأخص للسودان وللدول الملاصقة له ..دفعه ذلك القيام بجولة أفريقية كانت اسرائيل حينها تترقب هذه الجولة التي تنم عن رؤية واضحة جلية لها كصهاينة أن الملك السعودي سيحوز السبق في كسب العملاق الأسود قبل أن يكون ضحية الصهيونية والسياسات الأمريكية من خلال إغراقه في بؤرات الصراع القبلي وافتعال المجاعات تمهيداً لكوارث أكبر من خلال صناعة حكومات صليبية ذات ولاء صهيوني أمريكي صليبي ، مما يجعل السودان الغني بثرواته وأنهاره تحت رحمة هؤلاء .. بتوفيق من الله طرح الملك فيصل ومن خلال جولاته حقيقة القضية الفلسطينية وحقيقة الصراع العربي الإسلامي مع الصهيونية وأمريكا وكان نتيجة ذلك قيام مجموعة من دول أفريقية بقطع علاقاتها مع المحتل الصهيوني وإغلاق سفاراته .. كان ذلك كله بفضل من الله ثم بفضل هذا الملك الذي وهبه الله التوفيق عندما تكفل بجميع موارد التنمية لكل دولة تقطع علاقتها بالكيان الصهيوني وجعل السودان دولة تقدم الغذاء لجميع الدول العربية من خلال جعله سلة للغذاء .. وقد قام يرحمه الله بتقديم أكبر عون للسنغال مابين عام 73 و75م بمبلغ 186مليون دولار . أذكر ذلك كله ونحن نرى السودان العملاق بمساحته وبأنهاره الغزيرة وأراضيه الخصبه وثرواته التي لاتزال في باطن الأرض قد أصبح غنيمة باردة للصليب الأسود من خلال التدخل الصهيوني الأمريكي .. هل ينجح العرب والمسلمين في تفويت الفرصة على هؤلاء الطامعين أم سنرى فلسطين أخرى وحكومات صهيونية صليبية في جنوب السودان ..لنضيع جنوب آخر بعدما أضعنا جنوب العراق في الماضي ليكون معقل ودعم لوجستي للعقيدة الصفوية المجوسية الإيرانية وجنوب لبنان ليبقى شوكة في خاصرتنا يقود المنطقة لكوارث لايعلم مداها إلا الله ، ولولا رحمة الله وتوفيقة بحكومة موحدة سنية شرعية سعودية تحمى جنوب المملكة العربية السعودية لكان هناك أيضاً جنوب آخر تعمل فرق الشرك والمجوسية في هدمه من خلال دعم مجوسي صهيوني .. أما وقد وضع الصهاينة رحالهم في الجنوب العربي الأفريقي ,,يبقى الأمل بالله ثم باأشراف مصر من الموحدين في قلب هذه المعادلة التي سنعاني منها من خلال إتحاد الصليب الأسود والنجمة السداسية .... ........................ العلاقات السعودية الإفريقية خلال عهد الملك فيصل بن عبد العزيز 1964 1975م إعداد - عبد الحميد غزي الملك فيصل بن عبد العزيز في مارس 2005م، صدر - عن مركز دراسات الخليج والجزيرة العربية بجامعة الكويت - العدد 13 من سلسلة الإصدارات الخاصة، والذي حمل دراسة بعنوان: (العلاقات السعودية - الإفريقية خلال عهد الملك فيصل بن عبدالعزيز)، للباحث الدكتور: عبداللّه إبراهيم الطريف - مدير إدارة العلاقات العامة والثقافة والإعلام بالجامعة العربية المفتوحة بالكويت - وتلقي (الدراسة) - التي تقع في 192 صفحة - الضوء على السياسة السعودية تجاه إفريقيا خلال عهد الملك فيصل بن عبدالعزيز (1964 - 1975م)، حيث تمثل هذه الحقبة في تاريخ المملكة، المرحلة التي شهدت تشكل ملامح السياسة الخارجية السعودية بشكل واضح، وظهور ملامح العلاقات السعودية الإفريقية. وبالرغم من الكم الهائل من الدراسات التي تناولت العلاقات العربية الإفريقية خلال عقد السبعينيات من القرن الماضي، فلم تكن هناك دراسات رئيسة ومتعمقة لرصد العلاقات السعودية تجاه إفريقيا على وجه التحديد، لذلك كان الهدف من هذه الدراسة هو الإسهام بشكل متقدم لملء هذا الفراغ، وتقديم فهم واضح وعميق لطبيعة العلاقات العربية الإفريقية على المستوى الجزئي. ولجأ المؤلف إلى تحليل السياسة السعودية تجاه إفريقيا من خلال مستويين، الأول: النظرة إلى العلاقات السعودية مع القارة الإفريقية بصورة كلية وبشكل عام، والثاني: تحليل تلك العلاقات من خلال المنظور الثنائي. وجاءت الدراسة في أربعة أبواب وخاتمة وقائمة بالمراجع. تحدث (د. الطريف) في الباب الأول: (المنظور التاريخي والنظري) عن أسس السياسة الخارجية السعودية من خلال العناصر التي لعبت دوراً ديناميكياً في تحديد توجهات السياسة الخارجية السعودية، والتي تتمحور حول: القيادة، وسياسة التضامن الإسلامي، والقدرات الاقتصادية، والموقع الجغرافي للمملكة. ويرى (د. الطريف)، أن دراسة تلك العناصر، تعد نموذجاً حقيقياً لتحليل السياسة الخارجية السعودية، علماً بأن التركيز على تحليل أحدها بشكل أكبر دون الأخرى، إنما يعتمد على الظروف السائدة في البيئة الدولية، حيث لعبت القيادة والإسلام دوراً في المرحلة التي شهدت تشكيل ملامح السياسة الخارجية السعودية، ولما بدا من تنظيم واضح المعالم، ونظام سياسي سعودي أخذ معظم تشريعاته من القرآن الكريم والسنّة المشرفة، ولا سيما نجاح رابطة العالم الإسلامي التي أُنشئت في مكة المكرمة، والتي دعا الملك فيصل من خلالها إلى التضامن الإسلامي، عبر أهدافها التي منها: تقوية التضامن بين الحكومات الإسلامية، وحشد التأييد الإسلامي، والكفاح العربي ضد إسرائيل. ونوّه إلى دور القدرات الاقتصادية السعودية، كالنفط، حيث دعمت الثروة النفطية موقع المملكة الاقتصادي والسياسي، وذلك بفضل سياسة الملك فيصل، من خلال توظيف تلك العائدات النفطية في تنمية الخطط الخمسية وتقوية العلاقات وتنميتها مع الدول المجاورة. كما استعرض العوامل التي كانت تحد من التوجه السعودي نحو إفريقيا خلال مطلع الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي، غير أن السياسة السعودية الخارجية بدأت تنضج ملامحها خلال عهد الملك فيصل، عندما وظَّف موارد بلاده المتاحة، واستغل المتغيرات الإقليمية لتطوير هذه السياسة. وأشار المؤلف إلى السياسة المعتدلة التي تبناها الملك فيصل إزاء الوضع المتأزم في العالم العربي، عندما قال في إحدى المناسبات: (إن المملكة لن تنضم إلى أي تكتل عربي، ولكنها ستحافظ على علاقات الأخوة مع كل دولة لا تحمل عدوانية تجاهنا)، ولكن نتيجة لموقف القوميين العرب وإصرارهم على سياستهم العنيفة، أجبرت المملكة على مواجهة ذلك، واتخاذ موقف للمحافظة على عقيدتها وقيمها، حيث اعتمد الملك فيصل سياسة التضامن الإسلامي كأيديولوجية مضادة عندما تطوّر هذا الصراع. إلا أن انشغال المملكة في السياسة الإقليمية والعربية ومشكلاتها الداخلية، انعكس على سياستها وعلاقاتها مع إفريقيا، فلم يكن للمملكة سوى تمثيل دبلوماسي واحد في (إثيوبيا) بتاريخ 17 أغسطس 1957م. ولكن ثمة صلات مع إفريقيا خلال تلك الفترة على الصعيد السياسي والاقتصادي والثقافي بشكل مباشر أو غير مباشر من خلال جامعة الدول العربية والأمم المتحدة، ومن خلال الشركات المشتركة في حركة عدم الانحياز، وبهذا نجد أن العلاقات السعودية الإفريقية كانت ضعيفة أحياناً وقوية أحياناً أخرى قبل 1964م. وخصص الباب الثاني من هذه الدراسة لمناقشة السياسة السعودية تجاه إفريقيا من جانب واحد، أي من جانب المملكة العربية السعودية، وعلى مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية خلال عهد الملك فيصل (يرحمه اللّه)، حيث تطرق (د.الطريف) إلى العلاقات السياسية والدبلوماسية بين المملكة وإفريقيا من خلال إرسال البعثات الدبلوماسية إلى عدد من الدول الإفريقية في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، كجمهورية إثيوبيا وزامبيا والسنغال، كما نوه - في سياق حديثه - إلى العوامل التي كانت تقف وراء عدم استقرار العلاقات الدبلوماسية السعودية مع عدد من دول إفريقية في مطلع الستينيات من جهة، وإلى الأسباب التي ساعدت على تنشيط العلاقات بعد منتصف السبيعينيات من قيام الملك فيصل بتفعيل سياسة بلاده الخارجية، ولاسيما تجاه إفريقيا، ناهيك عن العامل الإسلامي - الديني - الذي كان له الدور الهام في توجيه تلك العلاقات من خلال سياسة التضامن الإسلامي التي بناها الملك فيصل، من إنشاء رابطة العالم الإسلامي، والتي أصبحت - فيما بعد - أداة مهمة في علاقات المملكة الثقافية مع إفريقيا، كما أسهمت المساعدات المالية السعودية في تقوية هذه العلاقات، وخلق فرص للتعاون بشكل واسع من بناء المعاهد، كالمعهد الإسلامي في السنغال، وكذلك عشرات المدارس، ولاسيما الدور الإعلامي من خلال إذاعة (نداء الإسلام) التي تبث من مكة المكرمة، والأهم في ذلك زيارة الملك فيصل إلى إفريقيا وعقد اتفاقيات ثنائية في مختلف المجلات كالاتفاقية مع جمهورية مالي عام 1965م. وجاء الباب الثالث بعنوان: السياسة السعودية من خلال المنظمات المتعددة الأطراف العربية (جامعة الدول العربية ومؤسساتها)، وغير العربية (منظمة المؤتمر الإسلامي، ورابطة العالم الإسلامي، والبنك الإسلامي للتنمية، ومنظمة الأمم المتحدة)، ويوصف هذا الاتجاه من العلاقات بغير المباشر في السياسة السعودية تجاه إفريقيا. ونوه الباحث (د. الطريف) إلى أسباب لجوء المملكة إلى مبدأ التضامن الإسلامي والعمل من أجل جعله مبدأ أساسياً واقعياً، حيث اختارت الإسلام قاعدة أساسية لنظام حكمها، لذلك مثل الإسلام عاملاً مهماً في سياسة المملكة الخارجية، وأصبحت المملكة أكثر ديناميكية على النظامين الاقليمي والدولي، حيث سعت إلى أن تساوي بين توجهاتها العربية والإسلامية من خلال حضورها في جامعة الدول العربية ومن خلال إسهامها في المناقشات التي كانت تبحث في تقوية العلاقات مع العالم الإسلامي. وأكد الباحث (د. الطريف) على أهمية زيارة الملك فيصل في السبعينيات لى أفريقيا، حيث أعطت دفعاً أكثر لكي تدعم دول إفريقيا الموقف العربي من الصراع مع إسرائيل، وقد أظهرت قرارات مؤتمري القمة العربيين السادس والسابع، أهمية التعاون العربي الإفريقي، ولاسيما دور المملكة بشكل خاص مع جمهورية مالي، ومساندتها موقف الجامعة العربية في قراراتها حول قضية التمميز العنصري في جنوب إفريقيا وقضية كينيا، وبخاصة الدور الريادي للمملكة في إصدار القرارات الصادرة عن المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع لجامعة الدول العربية والمتعلقة بإفريقيا، من خلال ارتفاع عائدات النفط في مطلع السبعينيات، إضافة إلى المساعدات المالية السعودية للدول الإفريقية، وإصدار القرارات لتقوية العلاقات مع دول إفريقيا من حيث الجانب الثقافي والتعليمي. ورصد الباحث (د. الطريف) التحركات السعودية من خلال المنظمات الإقليمية، بغية تحليل السياسة السعودية تجاه إفريقيا، من خلال التنويه إلى دور رابطة العالم الإسلامي، من بناء المدارس والمساجد والمعاهد وترجمة القرآن الكريم وتقديم العون المالي للدول الإفريقية. ولا يخفى على أحد الدور القيادي للمملكة في البنك الإسلامي للتنمية، ويتمثل بوجود رئيس تنفيذي سعودي على رأس البنك، مما انعكس على السياسة الخارجية وتوجيهاتها الإسلامية تجاه إفريقيا. وأوضح (د. الطريف) مدى مشاركة ومساهمة البعثة السعودية في الجمعية العامة للأمم المتحدة، ولاسيما تفاعلها مع القضايا الإفريقية والقضية الفلسطينية وموقفها تجاه مسألة الصحراء عام 1975م، عندما امتنع المندوب السعودي عن التصويت على مشروع القرار السادس في هذه القضية، كما صوتت البعثة السعودية إلى جانب الإسراع والتعجيل بحصول الأقاليم الإفريقية الواقعة تحت ظلم الاستعمار على استقلالها، وذلك في دورة الانعقاد الخامسة والعشرين عام 1970م. وتناول (د. الطريف) في الباب الرابع - الأخير - دراسة حالة العلاقات الثنائية السعودية الإفريقية، مثل جمهوريتي السنغال ومالي، موضحاً مسألة عامة، وهي أن العلاقات الدينية كانت هي السائدة على طبيعة العلاقات الثقافية بين السنغال والمملكة، من حيث إرسال الطلبة لتحصيل العلوم الإسلامية، وكذلك أهمية دور موسم الحج، الذي يمثل بعداً مهماً في العلاقات بين البلدين، مع ملاحظة أن هذه الروابط الثقافية لم تتحسن إلا بعد السبعينيات، كما أن المساعدات المالية التي منحتها المملكة للسنغال كانت أكثر فاعلية وأهمية، حيث بلغ إجمالي الدعم المالي - ومن بينه دعم السعودية - للسنغال بين عامي 1973 و 1975م نحو 186 مليون دولار. وأشار الباحث (د. الطريف) في هذا الصدد إلى توطيد وتحسين العلاقات الدبلوماسية والسياسية مع جمهورية مالي من خلال منظمة المؤتمر الإسلامي، والفضل يعود إلى جهود الملك فيصل الناجحة في سياسة التضامن الإسلامي، والنمو الضخم في الثروة السعودية والقوة السياسية التي رافقتها بعد ارتفاع أسعار البترول، ولا سيما زيارة الملك فيصل إلى مالي، التي شجعت الدول الإفريقية بشكل عام وجمهورية مالي بشكل خاص، على تقوية علاقاتها السياسية مع المملكة. وازدهرت العلاقات أكثر مع العالم الإسلامي، لاسيما مع المملكة العربية السعودية، عندما قطعت مالي علاقاتها مع إسرائيل، وانضمت إلى عضوية منظمة المؤتمر الإسلامي مع مطلع السبعينيات






 توقيع : محمد حمد

ابوحمد









رد مع اقتباس
قديم 09-10-2011, 01:09 AM   #2
نقطة بحر في بصماتي
~ خفايا الروح ~


الصورة الرمزية شمس المغيب
شمس المغيب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 01-18-2014 (01:28 PM)
 المشاركات : 20,690 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لاصرت تذكرنيانا اقول
مشكووور
ذكراك تكفي يابعد
من نساااني
لوني المفضل : Black
مزاجي:
افتراضي



اي والله يكفي ان تذكر اسمه
من مثله هالملك الفاضل
تو من كم يوم كنت اسمع له مقطع يوتيوب ينهى عن مسئول الاذاعه وى من اي مقطع اغاني او مخل
سبحااان الله
لو كل واحد قبل لايعنل اي شي يراقب الله ويعلم انه محاسب بسكوته وصمته او موافقته
والله ماخطا اي خطوة الا عامل لها الف حساب وحسااااااب
رحمك الله ياملك فيصل بن عبدالعزيز


 
 توقيع : شمس المغيب


ساهم بصدقتك وزكاتك لانقاذ ارواحهم
أنا وانتَ وانت ِوهو وهي نستطيع عمل الكثير من اجلهم ...اللهم اعط منفقا خلفا بارك الله بي وبكم وجمعنا معكم بفسيح جناته


رد مع اقتباس
قديم 09-10-2011, 02:07 AM   #3


الصورة الرمزية محمد حمد
محمد حمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 479
 تاريخ التسجيل :  Apr 2009
 العمر : 60
 أخر زيارة : 01-10-2016 (03:23 PM)
 المشاركات : 5,289 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
لوني المفضل : Blueviolet
مزاجي:
19



شكرآ ج ــزيلآ


شمس

رحمه الله تعالى.. عاش عظيماً ومات شهيداً...
يشهد بمحاسنة العدو قبل الصديق،
خلف من الأبناء رجال من يفتخر به كل مسلم....
اللهم اجمعنا معه في الفردوس....



 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روسي يحاول تهريب مصحف أثري سلطان الغرام

المنتدى العام
16 06-19-2012 12:53 AM
مصحف أثري محمد المغيري

المنتدى العام
8 08-01-2011 02:33 PM
نظرتي ونظريتك شمس المغيب

المنتدى العام
6 12-20-2010 02:54 AM
===((( نظرتي لرؤوية منتدى الشقيق )))=== سليمان الخال

المنتدى العام
14 02-06-2010 10:17 PM

flagcounter


الساعة الآن 10:19 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010


لأي استفسار راسلني : shoqaiq@shoqaiq.net
vEhdaa 1.1 by rKo ©2009
  :: علي الجبوري للتصميم ::

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48