ضع إعلانك هنا
   للتبادل الإعلاني    للتبادل الإعلاني    للتبادل الإعلاني    للتبادل الإعلاني                                                                              




لوحه الشرف - منتديات الشقيق

المراقب المميز العضو المميز المشرف المميز الموضوع المميز
منتدى الشقيق منتدى الشقيق منتدى الشقيق منتدى الشقيق


 


الإهداءات

     
   
     

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
Bookmark and Share LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 04-29-2009, 12:57 PM
محمد حمد غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
SMS ~ [ + ]
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
اوسمتي
30 89 65 28 
لوني المفضل Blueviolet
 رقم العضوية : 479
 تاريخ التسجيل : Apr 2009
 فترة الأقامة : 3735 يوم
 أخر زيارة : 01-10-2016 (03:23 PM)
 العمر : 60
 المشاركات : 5,289 [ + ]
 التقييم : 27
 معدل التقييم : محمد حمد is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي:
افتراضي جريمة المنهزمين نفسيًا في حق أمتهم



(جريمة المنهزمين نفسيًا في حق أمتهم )

--------------------------------------------------------------------------------


جريمة المنهزمين نفسيًا في حق أمتهم




من أكبر العوائق التي تحول بيننا وبين النهضة المرتقبة،
التي يرجى أن تحررنا من سيطرة الغرب الصليبي الاستعماري الراعي للصهيونية ضدنا،

تلك الهزيمة النفسية التي أصابت قادة الرأي وأصحاب القرار منا،
حتى أصبح هؤلاء لا يرون العلم والمنطق والفكر إلا في هذا الغرب
بينما لا يرون في أمتهم أية إضافة وأي خير.

بلغت الهزيمة مداها فأصبح حملة الشهادات العليا يتفاخرون بأنهم خريجو
"إكسفورد" و "السوربون" و "كلورادو" و "ميتشجان" ... الخ،
ويعرفون عن "شكسبير" و "دانتي" و "نيتشه" و "فولتير" و "جان جاك روسو"
أكثر مئات المرات مما يعرفون
عن أبي حنيفة والشافعي ومالك وأحمد بن حنبل وابن حجر والذهبي والسيوطي
والعز بن عبد السلام ... الخ
هؤلاء الأفذاذ الذين أضافوا للمعرفة الإنسانية وللعلم الكثير والكثير.

المنهزمون فكريًا ونفسيًا وحضاريًا من قادة الرأي فينا
انهزموا أمام المنطق الأرسطي اليوناني الغربي
ونسوا أن قمة الإبداع تمثلت في أن عالمًا مسلمًا مرموقًا تصدى لأسس علم المنطق الإغريقي ونقضها وفندها،
سواء بأسس المناطقة أنفسهم ومنهجهم،
أو بمنهج المسلمين المستقى من القرآن والسنة.
هذا العالم المسلم هو "ابن تيمية" والجهد العلمي الرفيع المشار إليه هو كتابه القيم
"نقض المنطق".



ولذلك فلم يكن غريبًا أن يدّرس الغرب كتاب ابن تيمية في جامعاته طيلة خمسة قرون كاملة، ليقينهم بما يحتويه الكتاب من منهج علمي رفيع.

لقد امتلك علماء المسلمين من قبل ناصية العلم والتفكير والبحث والترجمة،
مما جعلهم يؤسسون علومًا نقدية ومنهجية بالكامل،
كعلوم الحديث، وعلم أصول الفقه، وعلم أصول التفسير ..الخ،
بالإضافة إلى ريادتهم في تأسيس علم الاجتماع والعمران البشري
(كما في جهود العالم والفقيه المسلم عبد الرحمن بن خلدون)،
وكذلك ريادتهم في علم النفس وتهذيب السلوك وتطوير الذات
(كما في جهود ثلة كبيرة من علماء المسلمين مثل الغزالي وابن القيم وغيرهما)،
وكما فعل المسلمون كل ذلك، فإنهم قادرون بإذن الله،
ويمتلكون آلة التفوق والتفكير المنهجي الناقد،
مما يمكنهم من المنافسة في مجالات العقل والفكر والإبداع.

والجهلاء الذين يقولون إن الحضارة الإسلامية هي حضارة حفظ النصوص وتلقينها،
وليس ثقافة الفهم والنقد والمنهج، أولئك أكلت الكراهية عقولهم وقلوبهم،
وأعمى الحقد والعداء بصيرتهم، ففاتهم أن الحضارة لا تبنى على تلقين،
وإنما تحتاج إلى جهد علمي راق
كان الأكابر من علماء المسلمين أهلاً له فنبغوا وبهروا العالم في كل المجالات.

وحتى علماء الفقه والشريعة والحديث لم يكونوا مجموعة من الحفاظ،
يحفظون ما يجدونه أمامهم بلا تمييز،
وإنما كانت لهم مناهج علمية في قمة التميز والانضباط في التفكير والمنهجية والتعليل والقياس والاستنباط.
فقد كان الإمام مالك ومدرسته الفكرية نموذجًا للتفكير العملي الواقعي،
وقد كان مفتاح تفكيره الفقهي هو "المصالح المرسلة"،
فمصالح الناس عنده تلبيها الشريعة، وتجد مكانًا لها في فقهه.



وعقلية الإمام مالك الفقهية الكبيرة، التي أسست لنفسها منهجًا مستقلاً تمام الاستقلال،
ثريًا أشد الثراء في التعامل مع الواقع ومشكلاته بدقة شديدة،
هي نفسها العقلية التي تهتم بمصدر التلقي،
فتذهب إلى السنة النبوية لتجمع مما ورد فيها أصحه،
وليكون كتاب "الموطأ" من أفضل الكتب، والذي كتب بمنهجية وتمحيص ونقد،
لا يمكن أن يصل إليهم أي كاتب غربي الآن.

أما الإمام الشافعي فقد وجد أمامه نتاج فقهاء مجتهدين اتّبعوا قواعد معينة في اجتهادهم
فكان له فضل السبق في استنباط هذه القواعد وضبطها،
وأسس علمًا جديدًا على أمتن القواعد المنهجية والنقدية،
وهو علم أصول الفقه.

وإذا أتينا للإمام أبو حنيفة ومدرسته العقلية والفقهية والمنهجية،
سنجد أنه يستحق أعلى درجة في مقياس التفكير وافتراض المشكلة من كل جوانبها
ووضع الحلول لها، بعقلية إبداعية مبتكره.
وقد انصب تفكيره على تشخيص الداء،
فإذا تمت عملية التشخيص بنجاح، طلب الأحاديث الصحيحة التي جمعها أهل الحديث،
حيث كان أبو حنيفة يرى أن الفقهاء هم أطباء الأمة، أما المحدثين فهم صيادلتها.

لقد كان التفكير والإبداع أساسيين في العقلية المسلمة التي أسست للحضارة الإسلامية،
فسادت في الثقافة الإسلامية ثلاثة مناهج من التفكير
هي المنهج العقلي،
والمنهج النصي،
والمنهج الذوقي،
في تناغم واتساق يعكس عمق وبراعة العقل المسلم.

فأصحاب منهج النص يهتمون بجمع النصوص وتوثيقها،
وهذا المنهج له أهميته حينما نبحث في قضية معينة، فنستخدم كل وسائل النص،
خصوصا إذا كان النص صحيحا.

والحمد لله أن توافر وسائل التقنية الحديثة مثل الكمبيوتر، ساعد في هذا التوثيق،
فاستدعاء الحديث ومعرفة درجة صحته أصبح أمرًا ميسورًا،
ولم يكن ذلك ممكنًا لولا الجهد النصي.



ويكفي أن نذكر في هذا السياق جهود البخاري ومسلم في جمع السنة النبوية الشريفة، والمناهج العلمية الصارمة التي طبقاها، سواء في السند أو المتن،
حتى جاء كتاباهما على هذه الدرجة الرفيعة من الدقة وعدم الشبهة.

أما المنهج الثاني فهو المنهج العقلي، لكنه ليس العقل المنفلت من أية ضوابط،
ولا العقل الحاكم على الشرع،
كما يريد الغربيون وأتباعهم العلمانيون العرب،
إنما هو العقل المنضبط بهدي الوحي.



فقد كان الإمام أبو حنيفة رائدًا في استخدام العقل والقياس، ومع ذلك أنتج فقهًا قيمًا،
لأن عقله كان مرتبطًا بالشرع وخادمًا له.



وأهمية هذا المنهج أنه يجنبنا الانغلاق والجهل والعزلة والتكرار والتقليد.

والمنهج الثالث هو منهج الذوقيين الذين يستخدمون منهج الخواطر والإشارات الإيمانية لبعض النصوص.
وفي تاريخ المسلمين كان لهذا المنهج فوائد كبيرة، عملت على ترقيق القلب،
ومحاربة الانغماس في ملذات الدنيا،
حينما اعتنى به نفر من علماء المسلمين الثقات،
المعتنين بجانب السلوك وأعمال القلوب،
قبل أن ينفلت الأمر على أيدي غير المنضبطين منهجيًا أمثال ابن عربي والحلاج.



فالمنهج الذوقي مقبول إذا كان محكوما بالشرع، ويعمل على ترقيق القلوب،
لكن الخطر في أن يتحلل هذا المنهج من الضوابط الشرعية.

وإذا كانت التربية الإسلامية تمتلك هذا الرصيد الكبير من الخبرة،
فإنها مطالبة الآن بأن تقدم للأمة مناهج تفكير ملائمة للعصر،
ومحققة لأعلى الشروط المنهجية والعلمية.

فيجب أولاً أن تسقط التربية الإسلامية مناهج التفكير السلبية،
التي كانت عائقًا أمام تقدم الأمة،
ومنها مناهج التفكير العاطفي والانفعالي،
ومناهج التفكير التقليدي ذي القوالب الجاهزة،
ومناهج التفكير المهزوم، ومناهج التفكير البسيط.



وأن تشيع مناهج التفكير الناقد،
ومناهج التفكير العلمي،
ومناهج التفكير الإبداعي.

فأزمات كثيرة تعرضت لها الأمة لأن قادتها فكروا بشكل عاطفي انفعالي.



وأحيانًا يتوقع العدو رد فعل قائد معين نتيجة لمعرفتهم بتاريخه،
فيخططون له لاستفزازه وإجباره على اتخاذ قرار معين،
وعندها تقع الواقعة، فيبدأ المخطط المعد سلفًا.

أما التفكير التقليدي ذو القوالب الجاهزة،
فهو نمط من التفكير السائد في عالمنا العربي والإسلامي،
يتبعه بعض أهل العلم والمثقفون،
فهم يرددون مقولات محفوظة حتى ولو كان لديهم أفكار أكثر أصالة،
ولكنهم يخشون النقد، فيستسلمون لمناهج التفكير الموجودة،
وهكذا تخسر الأمة جهود وعلم بعض أبنائها المتميزين الخائفين.

وبعد أن تسقط التربية الإسلامية مناهج التفكير السلبية،
عليها أن تشيع مناهج التفكير الإيجابية
التي تتسم بالتركيب والتعقيد والبناء والنقد والإبداع.







رد مع اقتباس
قديم 04-29-2009, 01:26 PM   #2


الصورة الرمزية ضياء
ضياء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 367
 تاريخ التسجيل :  Mar 2009
 أخر زيارة : 09-02-2012 (10:00 PM)
 المشاركات : 952 [ + ]
 التقييم :  10
 SMS ~
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



السلام عليكم

فهم يرددون مقولات محفوظة حتى ولو كان لديهم أفكار أكثر أصالة،

<<لأنهم قد عموا عن هذه الأفكار النيرة ,,وامتدت أعينهم إلى أفكار الغرب الضالة التي لا أساس لها ولا منبع!

جزاك الله كل خير ونفع بك..


 


رد مع اقتباس
قديم 04-29-2009, 01:27 PM   #3


الصورة الرمزية المستشار
المستشار غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 01-14-2010 (03:08 PM)
 المشاركات : 3,497 [ + ]
 التقييم :  11
 SMS ~
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:


[fot1]mohammed903[/fot1]


أبدعت في طرحك يا الغالي

و الله لا يحرمنا من مواضيعك النيره

مشكــــــــــــور و مـــــــــا قصرت


 
 توقيع : المستشار



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وضع الرضع أمام التلفاز &quot;جريمة&quot; تصيبهم بالغباء شيخة

مطبخ الشقيق
6 02-03-2012 04:52 AM
عاجل جريمة قتل بالاحساء قبل قليل الفريج الشمالي

المنتدى العام
8 08-16-2009 05:31 PM

flagcounter


الساعة الآن 01:02 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010


لأي استفسار راسلني : shoqaiq@shoqaiq.net
vEhdaa 1.1 by rKo ©2009
  :: علي الجبوري للتصميم ::

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48